الكوادر التربوية من أبناء الرقة العاملين بحمص يطالبون بتسوية رواتبهم وتقديم التسهيلات لمختلف معاملاتهم النقابية والمهنية

حمص-سانا

طالبت الكوادر التربوية “معلمون ومشرفون تربويون” من أبناء الرقة وحمص الذين هجرهم الإرهاب من محافظة الرقة إلى حمص بتسوية رواتبهم والحصول على الترفيعات والمزايا التي كانوا يتلقونها وهم على رأس عملهم وعدم تراكم الحسميات الواجب اقتطاعها شهريا منهم واعادة النظر في رواتب المعلمين المقترضين وحسم الأقساط دون الحاجة إلى توقيف الراتب.

2

كما دعوا خلال لقائهم اليوم رئيس اللجنة الحزبية بالرقة علي العجيل ورئيس مكتب التربية والطلائع والتعليم العالي الفرعي بالرقة في مبنى قيادة فرع الحزب بمدينة حمص بمنح العاملين المهجرين من الرقة في عدد من المؤسسات الحكومية رواتبهم المتأخرة وتقديم التسهيلات بخصوص تقديم الثبوتيات لمختلف المعاملات النقابية والتنظيمية والمهنية.

وأكد العجيل مواصلة الجهود لتأمين المطالب الخدمية والتنظيمية لأبناء الرقة وتقديم كل اشكال الدعم لاستقرارهم ومتابعة حياتهم ونشاطاتهم الاعتيادية في مختلف المحافظات مشيرا إلى وفاء أبناء الرقة الذين لم يتوانوا عن متابعة أعمالهم في مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية وخاصة المعلمين منهم إيمانا منهم بمتابعة مسيرة العلم والمعرفة في مواجهة الفكر التكفيري والظلامي الذي حل على الرقة الأبية وللتأكيد على فشل المخططات الإجرامية الهادفة إلى النيل من سورية.

3

وأشار همام حرب رئيس فرع نقابة المعلمين بحمص إلى متابعة أوضاع المعلمين بالرقة من خلال إحداث مكتب في شارع الدبلان بمبنى ثانوية نقابة المعلمين مقترحا تشكيل وحدة نقابية من أبناء الرقة بإشراف فرع الرقة للحزب لمعالجة القضايا والمعاملات المطلوبة مع فتح سجلات يتم من خلالها تسديد كامل الحسميات لصناديق النقابة بشكل منظم إضافة إلى تسوية أوضاع من أحيل إلى التقاعد من المعلمين بالشكل القانوني.

ولفت نعيم الابراهيم رئيس اللجنة الإدارية لمعلمي الرقة في حمص إلى متابعة العمل الإداري والنقابي من خلال الزيارات الميدانية لجميع المدارس التي يمارس فيها أبناء الرقة مهامهم التعليمية وهم اليوم أكثر التزاما وتنفيذا لمختلف النشاطات الصفية في ظروف استثنائية تعيشها سورية.