الشريط الأخباري

خبراء روس: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية تخدم الإرهاب

موسكو-سانا

أكد خبراء ومحللون سياسيون روس أن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية انتهاك للقانون الدولي وخدمة للإرهاب.

وقال نائب مدير المركز الروسي للتنبؤات وتسوية النزاعات ألكسندر كوزنيتسوف في حديث لمراسل سانا في موسكو اليوم: إن “سورية تمتلك كامل الحق في التعاون مع من تراه مناسبا في عملية محاربة الإرهاب والدفاع عن أراضيها واستقلالها” مضيفا.. إن “إسرائيل باعتداءاتها المتكررة على سورية تنتهك القوانين والاعراف الدولية”.

وأشار كوزنيتسوف إلى أن انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي جاء بتحريض من “إسرائيل” والسعودية التي وقعت قبل عام تقريبا اتفاقات ضخمة مع ترامب بقيمة ما يزيد على 270 مليار دولار إضافة إلى توريد الأسلحة للرياض بقيمة 110 مليارات دولار ما يجعل الإدارة الأمريكية ملزمة بتنفيذ اتفاقاتها لتبرير ما حصلت عليه من أموال.

بدوره قال مدير المجلس الروسي للشؤون الدولية إيفان تيموفييف: “ينبغي تعزيز التعاون بين سورية وحلفائها للجم الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية”.

وأشار تيموفييف إلى أن “إسرائيل” تمتلك برنامجا نوويا وتقوم بالعدوان على دول الجوار ولا أحد في العالم يدعو إلى وضع حد لبرنامجها النووي ولعدوانيتها اللامحدودة على الغير لافتا إلى أن كل محاولات إنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط تصطدم بتعنت “إسرائيل”.

من جهته اوضح مدير برنامج روسيا وعدم الانتشار النووي أدلان مارغويف أن “إسرائيل” تقوم من حين لآخر بشن غارات عدوانية على سورية التي تحارب الإرهاب الدولي على أراضيها نيابة عن العالم أجمع وهي تتعاون مع مختلف القوى والخبراء ومن ضمنها روسيا في هذه المهمة .

وتعليقا على قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران اوضح ان موقف واشنطن من هذه المسألة مسيس ويستند إلى مواقف حلفائها وفي مقدمتهم “إسرائيل” و”السعودية” مشددا في الوقت ذاته على أن إيران التزمت بشكل كامل بتعهداتها تجاه الاتفاق النووي وفق ما أكدته أغلبية دول العالم.

انظر ايضاً

خبراء روس: أردوغان لا يتصرف بموجب أحكام العقل السليم