الشريط الأخباري

الوزير قطنا: تسويق كامل إنتاج دير الزور من القمح والتوسع في زراعة محصولي القطن والذرة الصفراء

دير الزور-سانا

 أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا ضرورة تسويق كامل إنتاج محصول القمح بمحافظة دير الزور والتوسع بزراعة محصول القطن وزيادة المساحات المزروعة بالذرة الصفراء لتأمين الاحتياجات المحلية من المادة.

وخلال لقائه الفلاحين ومربي الثروة الحيوانية أشار الوزير قطنا إلى أن السعر المحدد لمحصول القطن مجزٍ ويحقق أرباحاً جيدة للفلاحين لافتاً إلى الجهود التي تبذلها الحكومة لتأمين مستلزمات الإنتاج وخاصة المحروقات والسماد إضافة إلى الإعلان عن مشاريع لإقامة مجففات للذرة الصفراء وتقديم الدعم اللازم لها.

وتضمنت مطالب الفلاحين ومربي الثروة الحيوانية إعادة تأهيل شبكات الري وتأمين السماد لمحصول القطن والمحروقات للعمليات الزراعية وزيادة المقننات العلفية للأغنام ومكافحة عشبة الباذنجان البري.

وشملت جولة الوزير قطنا لمحافظة دير الزور زيارة حقول القطن في بلدة المريعية والاطلاع على عمليات حصاد محصول القمح في عدد من حقول بلدة العبد وعمليات تسويق الأقماح في مركز الميادين وتفقد عمل مركز الأعلاف بمنطقة التبنى.

وفي تصريح للصحفيين أشار الوزير قطنا إلى أن الزيارة بهدف متابعة واقع عمليات تسويق القمح والمساحات المزروعة بالقطن والذرة وباقي المحاصيل الصيفية والتركيز على المساحات التي تجب زراعتها بمحصول الذرة ومدى توافر مستلزمات الإنتاج مبيناً أنه تم الوقوف على المشاكل التي واجهت تنفيذ الخطة الزراعية بالمحافظة هذا العام وتداركها ومناقشة الفلاحين حول احتياجاتهم ورؤيتهم لخطة الموسم القادم.

بدوره أوضح محافظ دير الزور فاضل نجار في تصريح مماثل أن المحافظة أمنت كل مستلزمات الإنتاج للفلاحين خلال الموسم الحالي لمحصول القمح الذي بلغت مساحة الأراضي المزروعة به 22 ألف هكتار وقدمت التسهيلات لعمليات تسويقه إلى 5 مراكز منها مركزان دائمان في كل من دير الزور والميادين وثلاثة مراكز للاستلام والشحن المباشر في كل من البوكمال وحطلة والتبنى لافتاً إلى أن المساحة المزروعة بمحصول القطن بلغت 4950 هكتاراً وهو بحالة جيدة وتتم متابعته من قبل الفنيين بمديرية الزراعة.

شارك في الجولة أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي رائد الغضبان ونقيب المهندسين الزراعيين في سورية ومدير المؤسسة العامة للأعلاف ومديرا الإنتاج الحيواني والصحة الحيوانية بوزارة الزراعة وعضو المكتب التنفيذي في اتحاد الفلاحين.

وفي ريف الرقة المحرر تفقد وزير الزراعة قطنا مراكز استلام الحبوب والأراضي المزروعة بالقطن والذرة.

وأكد المهندس قطنا في تصريح للصحفيين أن الهدف من الجولة هو تفقد المساحات المزروعة بالقطن والذرة ومتابعة تسويق محصول القمح.. المحصول الاستراتيجي الذي تعتبر محافظة الرقة من المحافظات الرائدة بزراعته وإنتاجه ولها ميزة تفضيلية لأن كل المساحات المزروعة به مروية بالكامل.

ولفت وزير الزراعية والإصلاح الزراعي إلى أنه تم خلال جولته على عدد من حقول القطن المميزة لقاء الفلاحين والاستماع إلى الصعوبات التي تعترضهم.

من جهته محافظ الرقة عبد الرزاق خليفة قال في تصريح مماثل: “إن موسم زراعة القمح انتهى لكن لم تنته عمليات التسويق حيث تم دعم زراعة القمح من خلال تأمين البذار والأسمدة وري الأراضي المزروعة” وبين أنه سيتم دعم الزراعات التكثيفية وزراعة الذرة والقمح بالمحروقات.

وأوضح مدير الزراعة بالرقة محمد الخدلي في تصريح لمراسل سانا أنه تمت زراعة 500 هكتار من القطن وبالنسبة لزراعة الذرة فإن الخطة مفتوحة للفلاحين لزراعة المساحات التي يريدونها.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

مباحثات سورية إماراتية لتعزيز آفاق التعاون في المجال الزراعي

دمشق-سانا بحث وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا اليوم