11 بؤرة استيطانية جديدة للاحتلال تضيق الخناق على الفلسطينيين في الضفة الغربية

القدس المحتلة-سانا

11 بؤرة استيطانية جديدة أعلن الاحتلال الإسرائيلي إقامتها على أراضي عدة مدن بالضفة الغربية في تصعيد واضح لعمليات الاستيطان مع اقتراب زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة وتحد سافر لقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية والتي تصطدم دوماً بمنع الإدارة الأمريكية أي خطوة للمجتمع الدولي باتجاه تنفيذها.

وأوضح المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقرير نشره اليوم على موقعه الاكتروني أن سلطات الاحتلال استولت على 320 دونماً من أراضي بلدة اماتين في مدينة قلقيلية و156 دونماً من أراضي بلدة دير استيا في مدينة سلفيت لتوسيع مستوطنة مقامة على أراضي البلدتين فيما أعلنت مخططات لإقامة 10 بؤر استيطانية جديدة 9 منها في مدن الخليل وبيت لحم ورام الله شمال الضفة والعاشرة على الأراضي الزراعية في قرية اللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس ما يهدد باقتلاع 4 آلاف شجرة زيتون والتحكم بالطريق الفرعية من نابلس إلى رام الله.

وبين التقرير أن قوات الاحتلال بدأت مناورات عسكرية على أراضي قرى منطقة مسافر يطا جنوب الخليل وسط استخدام قذائف صاروخية ودبابات وبنادق رشاشة وجرافات وآليات مختلفة ما يشكل خطراً على حياة الفلسطينيين القاطنين في المنطقة وذلك رغم دعوة الأمم المتحدة لوقف هذه المناورات في بيان أصدرته منسقة الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية بالنيابة إيفون هيلي وجاء فيه “الضغط ازداد على كاهل أبناء التجمعات السكانية في مسافر يطا لكي يرحلوا عن منازلهم بصورة كبيرة.. ينبغي أن تتوقف عمليات الهدم والأنشطة العسكرية وغيرها من التدابير القسرية المتزايدة في مسافر يطا وأن يسمح لسكانها بالبقاء في منازلهم في أمان وكرامة.. هذه التدابير وما يرافقها من أخطار تصل الى حد انتهاكات حقوق الإنسان بما فيها الإخلاء القسري وتعريض الناس لخطر الترحيل القسري ما يشكل مخالفة جسيمة لاتفاقية جنيف الرابعة”.

وأشار التقرير إلى أن الاحتلال يواصل إقامة جدران فصل إسمنتية في مدن الضفة الغربية التي استولى جدار الفصل العنصري على أكثر من 13 بالمئة من مساحتها فمنذ بدء إقامة الجدار وعزل أراضي الضفة عن الأراضي المحتلة عام 1948 أقام الاحتلال عدة جدران اسمنتية في قلب مدن الضفة مثل منطقة تل الرميدة في الخليل ووسط بيت لحم.

وقبل أيام بدأ الاحتلال إقامة جدار حول مستوطنة مقامة على أراضي مدينة البيرة وبلدات دورا القرع وبيتين ومخيم الجلزون في رام الله لإحكام الفصل بين البلدات الشرقية ومدينة رام الله إضافة للاستيلاء على الأراضي.

ولفت التقرير إلى أن قوات الاحتلال هدمت عدة منازل ومنشآت تجارية وزراعية في بلدات سلوان والعيسوية بمدينة القدس المحتلة ونحالين في بيت لحم فيما سلمت إخطارات بهدم منازل في بلدات الديرات والرمضانين وزنوتا وشعب البطم في الخليل وجلبون في جنين كما جرفت مساحات من اراضي بلدة بيت حنينا في القدس وبدأت حفريات ضخمة في ساحة حائط البراق ومنطقة القصور الأموية في المنطقة الملاصقة للأساسات السفلية للمسجد الأقصى المبارك.

ولفت التقرير إلى أن المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم على مدن وبلدات الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال حيث اقتحموا عدة أحياء في القدس المحتلة والبلدة القديمة وبلدة ترقوميا في الخليل وبلدات كيسان في بيت لحم ودير شرف والباذان وقريوت في نابلس واسكاكا والزاوية في سلفيت واعتدوا على ممتلكات الفلسطينيين ومنعوهم من دخول أراضيهم الزراعية كما قطعوا طريق جنين نابلس قرب بلدة سيلة الظهر جنوب جنين.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

قوات الاحتلال تغلق مدخل بلدة بيت أمر

القدس المحتلة-سانا أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم مدخل بلدة بيت أمر شمال مدينة