الشريط الأخباري

علماء فرنسيون يكتشفون أكبر بكتيريا في العالم ويمكن رؤيتها بالعين المجردة

باريس-سانا

اكتشف علماء فرنسيون ما تعتبر أكبر بكتيريا معروفة في العالم لغاية الآن من حيث الحجم ويمكن رؤيتها بالعين المجردة وذلك في مستنقعات المانغروف الضحلة بمنطقة البحر الكاريبي وأطلقوا عليها اسم “ثيومارغريتا ماجنيفيكا” أي “لؤلؤة الكبريت الرائعة” وهو ما سيؤءدي لإعادة تعريف خصائص البكتيريا.

ونقلت قناة سكاي نيوز عن العلماء قولهم إن متوسط طول “ثيومارغريتا ماجنيفيكا” يبلغ 10 آلاف ميكرومتر سنتيمتر واحد مع وصول بعض أنواعها إلى ضعف هذا الطول وهو رقم ضخم لكائنات دقيقة حيث أن أطوال أنواع البكتيريا العادية تتراوح بين ميكرومتر و5 ميكرومترات.

وأوضح العلماء أن الغريب بهذه البكتيريا أيضاً بنيتها الداخلية التي تختلف عن أي بكتيريا أخرى إذ لا يتحرك الحمض النووي بحرية داخل خلية هذا النوع مثلما هو الحال في معظم البكتيريا ولكنه موجود داخل العديد من الأكياس الصغيرة المرتبطة بالغشاء الخلوي.

وأشار عالم الأحياء البحرية والمؤلف المشارك للورقة البحثية التي أعلنت عن هذا الاكتشاف جان ماري فولاند في حديث لدورية “ساينس” للعلوم إلى أن البكتيريا الجديدة أكبر آلاف المرات من البكتيريا ذات الحجم العادي وهي تشبه طول إنسان مقارنة بطول جبل إيفرست لافتاً إلى أن الخيوط البيضاء الرقيقة التي تقارب حجم رمش عين الإنسان هي “أكبر بكتيريا معروفة حتى الآن”.

وقد عثر عالم الأحياء بجامعة جزر الهند الغربية وغويانا الفرنسية أوليفييه غروس وهو مشارك بالدراسة على المثال الأول لهذه البكتيريا التي تتشبث بأوراق المانغروف الغارقة في أرخبيل غوادلوب عام 2009 لكنه لم يفطن على الفور إلى أنها بكتيريا بسبب حجمها الكبير المثير للدهشة ثم كشف التحليل الجيني في وقت لاحق أن هذا الكائن الحي هو خلية بكتيرية واحدة.

ورغم أن العلماء لم يتمكنوا بعد من زراعة البكتيريا الجديدة في مزرعة المختبر إلا أنهم يؤكدون أن الخلية لديها بنية غير معتادة بالنسبة للبكتيريات الأخرى.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency