مونكادا: التآمر الأميركي على فنزويلا لم يتوقف

كراكاس-سانا

حذر مندوب فنزويلا الدائم لدى الأمم المتحدة سامويل مونكادا من استمرار الهجمات العسكرية والاقتصادية على فنزويلا من قبل الولايات المتحدة.

ونقلت قناة تيليسور عن مونكادا قوله في جلسة للبرلمان الفنزويلي أمس إن فنزويلا تواجه حربها الثانية دفاعاً عن استقلالها وهي قادرة على الانتصار في هذه الحرب من خلال وحدة شعبها والقوات المسلحة الوطنية البوليفارية تحت قيادة الرئيس نيكولاس مادورو وفريقه الحكومي.

وتابع مونكادا “إن فنزويلا لم تكن في تاريخها كله قريبة كاليوم من احتمال التعرض لغزو أميركي لأراضيها والذي تقف خلفه نية ورغبة واشنطن بالاستيلاء على مصادر النفط التي تعود ملكيتها للشعب الفنزويلي” موضحاً أن البيت الأبيض فرض إجراءات تقييدية احادية وقاسية ضد فنزويلا لخلق أزمة نقص في المواد الرئيسية وبالتالي تأجيج صراع اجتماعي في البلاد.

وقال مونكادا: “شهادة المرتزق جوردان غودرو الذي استاجره ممثلون عن رئيس المعارضة الفنزويلية اليمينية المدعوم من واشنطن خوان غويديو لتنفيذ توغل عسكري في أيار عام 2020 ولاغتيال الرئيس مادورو وزعماء فنزويليين آخرين.. تثبت أن واشنطن تفكر جدياً في الخيار العسكري لتغيير الحكم في فنزويلا وأنها تضع خططاً مختلفة لتنفيذ ذلك وقد يتضمن ذلك أساليب عنف أو غزواً مباشراً بمرتزقة أميركيين وكولومبيين أو بواسطة جيوش من بلدان أخرى”.

انظر ايضاً

بمشاركة سورية.. افتتاح دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في الجزائر