الشريط الأخباري

حرف تراثية يدوية بأيدي نساء عاملات ضمن معرض للاتحاد العام لنقابات العمال بدمشق

دمشق-سانا

مشغولات يدوية متقنة ومتنوعة ضمها المعرض الذي أقامته لجنة المرأة العاملة التابعة للاتحاد العام لنقابات عمال دمشق في مبنى الاتحاد بمشاركة 27 سيدة من النساء العاملات في الاتحاد والنقابات المهنية.

ويهدف المعرض إلى تمكين المرأة السورية ومساعدتها على تسويق منتجاتها حيث يضم منتجات يدوية كالصابون والتحف ومنتجات تم صنعها بإعادة التدوير وأكسسوارات مكتبية وألبسة وبسطا وسلات وتنزيل الفضة على الزجاج وفق رئيس لجنة المرأة العاملة بالنقابة اكتبار العلي.

سانا رصدت آراء المشاركات بالمعرض حيث بينت فايزة ونوس رئيسة اللجنة النقابية بجامعة دمشق أن مشاركتها بالمعرض تضمنت صناعة الورود من الكورنيش المطلي بالشمع ومقتنيات منزلية مصنوعة من الفضة والقصدير والأحجار منوهة بدور المعرض في اطلاعها على تجارب زميلاتها للاستفادة منها.

وتعرض الصحفية ردينة العقباني من وكالة سانا للأنباء مجموعة من الإكسسوارات والمشغولات اليدوية المصنوعة من الخرز والمعدن والورق والكريستال لافتة إلى أنها تبيعها بأسعار تناسب الجميع وتلبي أذواقهم.

وأشارت العقباني إلى أن مشاركتها هي الأولى حيث كانت تسوق منتجاتها عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي وتطمح إلى المشاركة بمعارض داخلية وخارجية ولا سيما أن المشغولات اليدوية التي تبدعها أنامل المرأة السورية مصنوعة باتقان وتحمل طابع تراثنا المرغوب في الأسواق العالمية.

مها حجازي مسؤولة النشاط بوزارة الأشغال العامة والإسكان بينت أنها تعرض مشغولاتها من اللوحات المزخرفة وشاركت بالمعرض بعد اتباعها دورة في مجال إعادة تدوير الأقمشة باتحاد عمال دمشق داعية السيدات إلى تنمية مهاراتهن وخبراتهن والاستفادة منها في اعمال يدوية مفيدة.

حسنا سعيد موظفة في وزارة الصناعة قالت “قررت المشاركة بعرض مشغولاتي المصنوعة من الأقمشة المدورة إلى جانب اللوحات والرسوم المزخرفة وذلك لإحياء الحرف القديمة” لافتة إلى أن هذه المعارض تشكل فرصة للمرأة لتسويق منتجاتها.

فوزية حجازي من نقابة عمال التنمية الزراعية بينت أنها تشارك بعرض منتجاتها التي استخدمت فيها إعادة التدوير كالخشب وخيط القنب والرسم وتلبيس الفضة واستخدام المخلفات والأوراق في التزيين مؤكدة أن إعادة التدوير تخفف عبئاً كبيراً عن المرأة.

سامية السيد مهندسة بمشفى الأسد الجامعي لفتت إلى أنها تعرض مجموعة من الحقائب والسلات من صنع الأطفال ذوي الإعاقة ليعود ريعها لهم فيما بينت جومانة كناني من نقابة عمال الدولة والبلديات أن مشاركتها شملت إعادة تدوير الأقمشة الزائدة التي يمكن الاستفادة منها مرة أخرى.

عفراء محمود العاملة في الهيئة العامة للاستشعار عن بعد أشارت إلى أنها تشارك عبر مجموعة من الألعاب صنعتها خصيصاً للأطفال ذوي الإعاقة من الأشياء والألبسة التالفة إلى جانب البسط المنزلية فيما رأت هبا ايتوني المشاركة بعرض منتجاتها من الكروشيه أن المعرض فرصة لدعم المرأة والأسرة.

تغريد ياغي من لجنة المرأة العاملة بدائرة التنمية الريفية بينت أنها تشارك بمجموعة من المواد الغذائية المصنوعة منزلياً وتبيعها بأسعار مناسبة.

عضو مكتب نقابة الدولة والبلديات أمل الصيداوي أشارت إلى أن هدف المعرض تمكين المرأة السورية ومساعدتها على عرض منتجاتها وتسويقها.

رئيس اتحاد عمال دمشق عدنان الطوطو أوضح أن الاتحاد بالتعاون مع هيئة دعم المشاريع الاقتصادية ينفذ دورات مهنية للنساء بهدف دعمهن وتأمين مصدر دخل لهن حيث يقدم للمشاركات المواصلات ويساعدهن في تسويق منتجاتهن من خلال المعارض ويعد هذا المعرض باكورة أعمال الاتحاد بهذا المجال مع وجود خطة لتنفيذ معارض أخرى.

وبينت ميادة الحافظ رئيسة لجنة المرأة العاملة بالاتحاد أن الدورات التي ينفذها الاتحاد ضمن مشروع تمكين اقتصاديات الأسرة العاملة تسهم بتدريب النساء على 50 مهنة كالخياطة والحلاقة ودورات تصنيع المنظفات وإعادة التدوير.

وأعربت مجموعة من الزائرات عن إعجابهن بالمنتجات المعروضة وأسعارها التي تناسب وتلبي أذواق الجميع مطالبات بتكرار تنفيذ مثل هذه المعارض بشكل مستمر.

هذا ويأتي المعرض استكمالاً لمشروع دعم اقتصاديات الأسرة عبر تدريب العاملة أو أحد أقربائها على مهنة منزلية تساعدها في تحسين المستوى المعيشي لأسرتها.

سكينة محمد

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

توسيع التدريب وزيادة المشروعات وتفعيل برامج التمويل .. مطالب ورشة عمل تخصصية

دمشق-سانا دعا المشاركون في ورشة العمل التخصصية التي أقامها الاتحاد العام لنقابات العمال بالتنسيق مع …