الشريط الأخباري

كاتب هندي: مسؤولون بريطانيون يعرقلون الحل السلمي في أوكرانيا خدمة لمصالحهم الشخصية

واشنطن-سانا

أكد الكاتب والمعلق الهندي بانكاج ميشرا أن كبار المسؤولين في الحكومة البريطانية وعلى رأسهم رئيس الوزراء بوريس جونسون يعرقلون التوصل إلى حل سلمي للأزمة في أوكرانيا بهدف تحقيق مصالحهم الشخصية وتعزيز مواقعهم السياسية.

وذكر ميشرا في مقال نشره موقع بلومبيرغ الأمريكي أن المفاوضات هي الحل الوحيد للأزمة الأوكرانية لكن ثلاثة من أكبر المسؤولين في بريطانيا وهم جونسون ووزيرة الخارجية ليز تراس ووزير الدفاع بن والاس يعرقلون التوصل إلى هذا الحل بهدف تمكين موقعهم السياسي مبيناً أن العملية الروسية الخاصة لحماية دونباس جاءت في الوقت المناسب بالنسبة لجونسون عندما كان يواجه فضيحة كبرى في لندن بسبب الحفلات التي نظمها خلال فترة القيود العامة المفروضة على البريطانيين لمكافحة فيروس كورونا.

وأوضح ميشرا أن جونسون وفي مواجهة هذه الأزمة السياسية وانقلاب زملائه المحافظين عليه لانتهاكه القوانين التي فرضتها حكومته نفسها سارع إلى إرسال الأسلحة القاتلة إلى أوكرانيا ليسبق في ذلك كل زعماء الغرب كما قام بزيارة البرلمان الأوكراني وألقى خطاباً هناك في محاولة للخروج من أزمته السياسية.

وأشار ميشرا إلى أن جونسون يعمل بشكل أساسي على تأجيج صراع لا تشارك فيه بريطانيا وبالمحصلة فإن الأوكرانيين هم من يدفعون الثمن لافتاً إلى أن محاولات استغلال أزمة أوكرانيا لا تقتصر فقط على رئيس الوزراء البريطاني  اذ ان تراس ووالاس يتبعان النهج العدائي ذاته فيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية بهدف تعزيز مستقبلهم السياسي.

وتلعب بريطانيا دوراً رئيسياً في سياسة التصعيد العدائية ضد موسكو فيما يتعلق بأزمة أوكرانيا ولا سيما فيما يتعلق بالعقوبات.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قالت في وقت سابق إن “القيادة البريطانية تقول صراحة إنها تنوي خنق الاقتصاد الروسي ولن تطمئن قبل تحقيق هذه الغاية وهذه صراحة لن ننساها كما أننا لن ننسى تعاون البريطانيين مع القوميين في أوكرانيا ومواصلتهم في هذه الأيام توريد أسلحة تستخدم ضد المدنيين في دونباس والعسكريين الروس”.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency