وزيرة الخارجية البريطانية: البلاد تمر بوضع اقتصادي شديد الصعوبة

لندن-سانا

اعترفت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس اليوم أن بلدها يواجه وضعاً اقتصادياً شديد الصعوبة مع ارتفاع معدل التضخم إلى مستويات قياسية .

ونقلت رويترز عن تراس قولها “نحن في وضع اقتصادي شديد الصعوبة.. نواجه بعض الرياح المعاكسة العالمية الخطيرة جداً والتضخم مرتفع للغاية”.

وسجل التضخم في بريطانيا معدلات سنوية بلغت تسعة بالمئة في نيسان الماضي وهو الأعلى منذ بدء التقديرات الرسمية في أواخر الثمانينات.

وفي سياق متصل كشف استطلاع جديد للرأي أن بريطانيا تشهد أسوأ أزمة لتكاليف المعيشة في ثلاثة عقود وأن ذروة هذه الأزمة ستكون نهاية العام الجاري.

وتوقع المشاركون في الاستطلاع الذي أجرته رويترز أن تكون ذروة أزمة تكاليف المعيشة التي يمرون بها في الربع الأخير من هذا العام فيما توقع آخرون أن تكون الذروة في الربع المقبل.

ويواجه البريطانيون أزمة جديدة تتمثل في ارتفاع أسعار الطاقة وزيادة الضرائب والتداعيات الراهنة للانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

وبدأت تداعيات الأزمة الأوكرانية والعقوبات الاقتصادية المفروضة بحجتها على روسيا التأثير بشكل مباشر على البريطانيين الذين يرزحون تحت ضغوط متزايدة من ارتفاع الأسعار والتضخم وسط تحذيرات الخبراء من استمرار الضائقة المالية لسنوات طويلة.

ورجح اقتصاديون بريطانيون أن تزداد الضغوط الاقتصادية والمالية أكثر مما هو متوقع وعلى مدى سنوات وليس شهوراً مع استمرار الأزمة في أوكرانيا والتداعيات الناتجة عن العقوبات الغربية على موسكو إضافة إلى أسباب أخرى بما فيها جائحة كورونا وعملية بريكست التي انسحبت بموجبها لندن من عضوية الاتحاد الأوروبي.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

بخسائر وصلت إلى 37 مليار دولار… خريف بريكست يخيم على الاقتصاد البريطاني

دمشق-سانا يوما بعد يوم لا تزال لعنة “بريكست” تلاحق التعاملات التجارية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي …