الشريط الأخباري

نيوزويك: بايدن يخسر معركته أمام التضخم المتفاقم في الولايات المتحدة

واشنطن-سانا

اعتبرت مجلة نيوزويك أن الرئيس الأمريكي جو بايدن خسر معركته في مواجهة التضخم المتصاعد في البلاد بعد 300 يوم من تصريحات أطلقها بهذا الخصوص ووصف التضخم فيها بأنه حالة مؤقتة .

وأوضحت المجلة في مقال بهذا الشأن أن بايدن صرح قبل نحو عام من البيت الأبيض أن التضخم مؤقت وسيتم التعامل معه ولن يدوم طويلاً ولكن ما حدث في واقع الأمر أن أسعار السلع الاستهلاكية والأساسية واصلت الارتفاع بما فيها الغاز.

فيما بلغ معدل التضخم السنوي في شهري حزيران وتموز الماضيين 5.4 بالمئة وهو أعلى معدل منذ شهر آب عام  2008 واعتبرت إدارة بايدن وقتها أن التضخم وصل إلى ذروته وأن الاقتصاد سيتحسن مع خروجه من القيود المشددة التي تم فرضها بسبب جائحة كوفيد 19.

وقال بايدن في تموز انه أبلغ جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي أن عليه اتخاذ خطوات لدعم انتعاش اقتصادي قوي ودائم ورد الأخير بالقول إن “عملية خفض التضخم إلى 2 بالمئة ستكون مؤلمة ولكن في النهاية سيكون الأمر الأكثر سوءاً إذا فشلنا في التعامل معها وكان التضخم راسخاً في الاقتصاد عند مستويات عالية”.

ومع ذلك بعد 300 يوم من تصريح بايدن استمرت الأسعار في الارتفاع وتجاوز معدل التضخم السنوي نتائج الصيف الماضي وارتفع مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي في شهر نيسان وهو مؤشر رئيس للتضخم بنسبة 8.3 بالمئة على أساس سنوي بعد أن كان سجل في آذار 8.5 بالمئة.

وكانت صحيفة بوليتيكو الأمريكية كشفت أمس أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تواجه (كابوس طاقة) بسبب ارتفاع أسعار الغاز في البلاد الأمر الذي ساهم بتعزيز التضخم في الولايات المتحدة محذرة من أن نتائج تغير الأسعار لن تكون ظاهرة للمستهلك العادي على الفور مثل الارتفاع الحاد في البنزين إلا أنه سيساهم في التضخم الذي عانى منه بايدن لعدة أشهر وذلك غالباً عن طريق زيادة تكاليف الغذاء والتدفئة والبلاستيك وفواتير الخدمات حيث اشتكى أصحاب المنازل في بعض الولايات التي تعتمد على الغاز من أن تكاليف التدفئة في فصل الشتاء تضاعفت تقريباً عن العام السابق.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

مجلة أمريكية: واشنطن ترفض تسليم أسلحتها المتطورة لأوكرانيا خوفاً من وقوعها بيد الجيش الروسي

واشنطن-سانا كشفت مجلة “نيوزويك” الأمريكية عن امتناع واشنطن إرسال اسلحة متطورة وباهظة الثمن إلى أوكرانيا