الخارجية الفلسطينية تدين اقتحام (بينيت) الضفة الغربية

القدس المحتلة-سانا

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية الاقتحام الاستفزازي لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت لشمال الضفة الغربية مطالبة مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته وتطبيق القرار الأممي 2334 الذي يؤكد عدم شرعية الاستيطان ويطالب بوقفه.

وبينت الخارجية في بيان اليوم نقلته وكالة وفا أن الاقتحام جزء لا يتجزأ من محاولات الاحتلال توسيع عمليات الاستيطان في فلسطين لتنفيذ مخططات الضم الاستعمارية مشيرة إلى أن زيارة “بينيت” لمستوطنة مقامة شمال الضفة بحماية مشددة من قوات الاحتلال هي اقتحام لأرض فلسطينية محتلة وأن إقامة المستوطنات كأمر واقع لا تغير في القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية التي تنص على أن الاستيطان بجميع أشكاله باطل وغير قانوني.

وطالبت الخارجية أعضاء مجلس الأمن مع اقتراب جلسته لبحث الحالة في الأرض الفلسطينية المحتلة الدولية بالتركيز على إدانة كاملة لانتهاكات الاحتلال وبحث كيفية تأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وتوفير مراقبين دوليين لتوثيق الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية بحقه.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

الخارجية الفلسطينية: إنهاء معاناة الفلسطينيين لا يكون إلا بإنهاء الاحتلال

القدس المحتلة-سانا تستمر وزارة الخارجية الفلسطينية بمطالبتها المجتمع الدولي بالوقوف أمام مسؤولياته