الشريط الأخباري

آليات التمويل والضمانات اللازمة للاستثمار.. في اليوم الثاني لمؤتمر الطاقات المتجددة والكهرباء

دمشق-سانا

ركز المشاركون في المؤتمر الأول للاستثمار في الطاقات المتجددة والكهرباء خلال جلسات اليوم الثاني على آليات التمويل والضمانات اللازمة للاستثمار في مجال الطاقات المتجددة والاستفادة من تجارب الدول والاستثمار الخاص في تطوير القطاع.

ففي الجلسة الأولى التي ترأسها وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أشار مدير عام هيئة الاستثمار السورية مدين دياب إلى دور الهيئة في الترويج للفرص الاستثمارية في مجال الطاقات المتجددة وتبسيط الإجراءات مؤكداً أن الهيئة جاهزة لتقديم التسهيلات كافة التي يمكن للمستثمرين الاستفادة منها وفق قانون الاستثمار 18.

بدوره معاون مدير مفوضية الحكومة لدى المصارف العامة في مصرف سورية المركزي عصمت يوسف لفت إلى دور المصرف في تمويل مشاريع القطاع الخاص وتقديم الضمانات الكافية واللازمة لمشاريع الطاقات المتجددة.

معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية لشؤون التنمية الاقتصادية رانيا أحمد بينت دور الوزارة في تشجيع إقامة مشاريع القطاع الخاص ودعم مستلزمات صناعة الطاقات المتجددة من خلال برنامج إحلال بدائل المستوردات الذي يهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي والاستثمار في بعض القطاعات من خلال تنمية وتطوير الإنتاج المحلي.

وتضمنت الجلسة الثانية التي ترأسها رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي الدكتور فادي الخليل عرضاً قدمته ممثلة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الإسكوا” راضية سداوي حول تجارب الدول في تطوير قطاع الكهرباء والاستفادة من الاستثمار الخاص والاتجاهات العالمية في هذا المجال والنموذج الطاقي المعتمد في البلدان العربية والتركيز على الطاقات الأقل تكلفة.

من جهته استعرض أمين عام الهيئة العربية للطاقات المتجددة المهندس محمد نواف الطعاني أسباب أزمات الطاقة في عدد من الدول والحلول والمقترحات التي يمكن أن تخفف إلى حد كبير من معاناتها في الحصول على الكهرباء وبما ينعكس إيجاباً على بلدانهم.

وفي مداخلة خلال المؤتمر بين وزير الكهرباء المهندس غسان الزامل الصعوبات التي تواجهها الوزارة في تأمين تجهيزات الطاقات بكل مكوناتها بسبب الحصار الاقتصادي الغربي أحادي الجانب المفروض على سورية داعياً إلى رفع العقوبات عن الشعب السوري لما لها من أثر سلبي على كل مقومات الحياة.

وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل رأى في تصريح لمراسلة سانا أن المؤتمر فرصة لتبادل الخبرات وطرح الأفكار بحضور مختلف الفعاليات الحكومية والخاصة مشيراً إلى أن الوزارة تعمل على تسهيل إجراءات الحصول على إجازات الاستيراد للمستلزمات الخاصة بالطاقات المتجددة ومشاريعها وإدراج مكونات صناعة الطاقات المتجددة في برنامج إحلال البدائل للمستوردات إضافة إلى برنامج دعم سعر الفائدة الذي تتحمل من خلاله الحكومة 7 بالمئة من معدلات الفائدة الموجودة.

وزير النفط والثروة المعدنية المهندس بسام طعمة لفت إلى ضرورة تنويع مصادر الطاقات والاتجاه نحو استخدام طاقة الحرارة الأرضية في التدفئة والزراعة لافتاً إلى إمكانية الاستفادة منها في سورية في منطقة أبو رباح بتدمر ومؤكداً جاهزية الوزارة لوضع قاعدة البيانات اللازمة لأي مهتم يرغب بإنجاز أي مشروع في هذا المجال.

سكينة محمد ولؤي حسامو

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

المؤتمر الأول للاستثمار في قطاع الكهرباء والطاقات المتجددة ينطلق غداً

دمشق-سانا بهدف توسيع دائرة الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة والكهرباء تنطلق غداً الأحد فعاليات المؤتمر …