ازدحام في أسواق الحسكة بعد 20 يوماً من حصار ميليشيا (قسد)

الحسكة-سانا

شهدت أسواق مدينة الحسكة اكتظاظاً من قبل الأهالي الراغبين بشراء احتياجات ومستلزمات عيد الفطر السعيد وذلك بعد الجهود الحكومية الحثيثة التي اثمرت عن فك الحصار الذي فرضته مليشيا (قسد) المرتبطة بالاحتلال الأمريكي طيلة عشرين يوماً.

ومع اقتراب حلول موعد عيد الفطر انتشرت محلات بأحجام وأنواع مختلفة لبيع السكاكر والشوكولا في الشوارع الرئيسية والفرعية ضمن الأسواق بينما قامت أغلبية محال بيع الملابس الشعبية بتخفيض أسعارها بنسب متفاوتة لتشجيع المواطنين على الشراء ولاسيما ألبسة الأطفال.

الكثير من الأهالي يبحثون عن السعر الأرخص في ظل الارتفاع الكبير في أسعار الملابس وفق ما ذكرت مريم العمو التي اصطحبت طفليها لشراء ملابس العيد مشيرة إلى أن الأسعار تختلف من محل لآخر وعليه فهي ستبحث عما يناسبها في محلات مختلفة وهي مثل الكثيرين ليس بمقدورها شراء كامل احتياجاتها.

أما جلود الصالح فقال إن العيد “فرح وعلينا أن ننشر مظاهره ولو بالقدر المتاح.. وقد اشتريت بعض أصناف السكاكر لتوزيعها على الأطفال صباح العيد إضافة لحلويات الكليجة والقهوة العربية كضيافة للأهالي والأصدقاء الذين يزوروننا بحسب العادة للتهنئة والمباركة بحلول العيد”.

رؤى الحسين أشارت إلى أنه يجب على الأسرة “أن تعمل على الموازنة ما بين دخلها الشهري وتأمين احتياجاتها من مستلزمات العيد” لافتة إلى أنها اشترت لأطفالها بعض ما يحتاجونه من ألبسة العيد من محال بيع الملابس المستعملة (الباليه) إضافة لبعض السكاكر من الأنواع الرخيصة نسبياً.

الكثير من أصحاب محال بيع الملابس قاموا بتخفيض أسعارهم ومنهم الشاب عمر العواد الذي يملك محلاً تجارياً في شارع فلسطين موضحاً أنه يرضى بالربح القليل بهدف إدخال الفرحة على نفوس الأطفال وأهلهم وتشجيع الحركة التجارية والبيع والشراء مع اقتراب حلول عيد الفطر السعيد.

نزار حسن

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

 

انظر ايضاً

تنظيم 18 ضبط مخالفة صحية في أسواق مدينة الحسكة

الحسكة-سانا نظمت مديرية الشؤون الصحية في مجلس مدينة الحسكة 18 ضبط مخالفة