الشريط الأخباري

تقانة المشاريع الحيوية والتمويل في الملتقى الاقتصادي الثالث لمركز تنمية الاستثمارات السورية الدولية

دمشق- سانا

تحت عنوان “تقانة المشاريع الحيوية والتمويل” انطلقت مساء اليوم أعمال الملتقى الاقتصادي الثالث الذي ينظمه مركز تنمية الاستثمارات السورية الدولية برعاية وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بالتعاون مع فعاليات اقتصادية وهيئات علمية وذلك في فندق شيراتون دمشق.

ويناقش المشاركون في الملتقى على مدى يومين محاور عدة تهدف إلى تفعيل التقانة العلمية المتطورة في المشاريع الحيوية ومواكبة الاتفاقيات الاقتصادية وطرح المشاريع الاستراتيجية وفق الرؤية للاقتصاد الوطني وربطها مع ممولين أو شركاء أو مساهمين والمساهمة بطرح المشاريع الحيوية المتعثرة وشرح مفهوم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ودعم طرق التعاون والتشارك والتمويل وتحقيق سياسة المؤسسات والشركات التمويلية في السوق المناسب للتمويل والإضاءة على التعاون السوري الإماراتي وعرض سبل تطويره وتعزيزه.

وأكدت رانيا أحمد معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية لشؤون التنمية الاقتصادية في كلمة لها أن دعم التعافي الاقتصادي وانطلاق عملية إعادة الإعمار يجب أن يستند إلى تنفيذ ومتابعة المشروعات الحيوية التنموية ومواكبتها لأحدث التقانات العالمية لأن التقانة الحديثة تسهم في تحقيق قيم مضافة ويمثل حلاً للعديد من المشاكل الفنية.

وفي كلمة مركز تنمية الاستثمارات السورية الدولية لفتت رشا موسى إلى أن المركز يحرص على إقامة ترابط بين مختلف الفعاليات والهيئات في جميع مجالات الإبداع ضمن ميادين العمل.

رئيس اتحاد غرف الزراعة محمد كشتو أكد أهمية التوجه إلى الاستثمارات غير التقليدية في جميع القطاعات ولا سيما الزراعي لأنها حاجة أساسية في ظل أزمات الغذاء المتلاحقة على مستوى العالم داعياً إلى التركيز على الزراعة واحلال ثقافة إنتاجية جديدة من خلال تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة وفق المعايير الدولية.

الدكتور مجد الجمالي المدير العام للهيئة العليا للبحث العلمي قال نسعى لنكون في قلب عالم الأعمال الذي له قواعده وأفكاره وطروحاته وطموحاته ونحن كهيئة داعمة للبحث العلمي وجدنا أنه من الضروري الدخول إلى هذا العالم والتشبيك مع القائمين عليه حيث وقعت الهيئة مؤخراً مذكرة تفاهم مع مركز تنمية الاستثمارات السورية الدولية لدعم الأبحاث العلمية المهمة والمساهمة في تمويلها وتسويقها وربطها باحتياجات التنمية الحالية والمستقبلية.

الدكتور بهجت عكروش رئيس مجلس أمناء مؤسسة “مبدعون من أجل وطن” رأى أن مواكبة التطور الاقتصادي والتقاني في العالم أصبح عنواناً للمرحلة ولا يمكن أن يبنى اقتصاد دون أن يكون هناك تطور نوعي في الفكر وطريقة عرض المشاريع الاقتصادية.

وتحدث مدين دياب مدير عام هيئة الاستثمار السورية عن قانون الاستثمار الجديد رقم 18 لعام 2021 الذي يهدف إلى إيجاد بيئة استثمارية تنافسية لجذب رؤوس الأموال والاستفادة من الخبرات والتخصصات المختلفة داعياً لإدخال مشاريع التقانات الحيوية بأنواعها.

وقدمت سامية المعري نائب مدير عام هيئة دعم الإنتاج المحلي والصادرات عرضاً حول مساهمة الهيئة في تنمية الاقتصاد الوطني من خلال توجيه القروض المصرفية لصالح المشاريع الإنتاجية المستهدفة وذات القيمة المضافة العالية والعمالة الكبيرة وتخفيض تكاليف العملية الإنتاجية والتصديرية ودعم نفاذ السلع والمنتجات السورية إلى الأسواق الخارجية.

حضر افتتاح الملتقى معاونو عدد من الوزراء وعدد من أعضاء مجلس الشعب وأعضاء غرف الصناعة والزراعة وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية في دمشق وحشد من المعنيين.

هيلانه الهندي

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency