الشريط الأخباري

أصابعنا الصغيرة تلون العالم .. نافذة لتعليم الأطفال الرسم في ثقافي المزة

دمشق-سانا

الكشف عن ملكات الإبداع لدى الأطفال وتحريض مواهبهم الفنية كانت الدافع الذي حدا بالفنانة ناديا داود إقامة ورشة عمل فنية منوعة في الرسم والأشغال اليدوية والكولاج في المركز الثقافي بالمزة مدة يومين.

الورشة التي حملت عنوان أصابعنا الصغيرة تلون العالم تحدثت عنها الفنانة داود في تصريح لـ “سانا” بأنها تهدف إلى تعريف الطفل بالأساسيات حيث خصص اليوم الأول منها للرسم الحر حتى تتعرف على إمكانيات كل طفل ثم يتم تعليمه الألوان وسيكولوجياتها وتناسبها مع بعضها ورسم الخطوط.

وتفضل داود أن نترك الطفل يرسم كما يشاء مع لفت نظره إلى ما حوله وإلى الطبيعة ليستقي منها فيرسم وردة او شجرة او نهرا فالطبيعة هي المعلم الأكبر مؤكدة أنه يمكن تعليم الطفل الرسم منذ سنواته الأولى.

الفنان التشكيلي بشير بشير عبر عن رضاه لما يقوم به أطفال الورشة من تميز وفائدة وهم يرسمون ويكسرون برودة الطقس من حولهم ويحاولون إيجاد حالة إبداعية منوها بوجود صغار متميزين سبقوا سنهم برسوماتهم وبحالة الشغف التي ينجزون من خلالها رسوماتهم مع ضرورة ترك الحرية للطفل في اختيار الألوان والموضوع وعدم تقييده بالرسم بالرصاص أو بالألوان مباشرة لأن تركه كما يشاء يعطي عاملا مهما في الحالة الإبداعية.

اليافعة رؤى الدالاتي التي ترسم منذ حداثة سنها أنجزت “بورتريه” لفنان عالمي بإتقان مستخدمة الألوان المائية وبينت انها تهتم بتنمية موهبتها وتشارك دائما بالورشات الفنية لصقلها.

عمار ياسين مشارك بالورشة رسم الطبيعة والجبال بألوان زاهية وزين لوحته بالعلم السوري وعبر عن سعادته بالاشتراك في الورشة ليطور موهبته.

الطفلة نايا دركش ترسم الألعاب بالألوان الخشبية عبرت عن فرحها بالمشاركة في الورشة بجانب أطفال في مثل سنها لتتعلم الرسم والتلوين.

بلال احمد

انظر ايضاً

كاريس أبو فاعور.. موهبة صاعدة في رياضة الكاراتيه

السويداء-سانا نجحت اللاعبة كاريس أبو فاعور بترك بصمة واضحة ولفت الأنظار إليها في لعبة الكاراتيه …