الشريط الأخباري

نزارباييف: الهجوم على كازاخستان استهدف تدمير وحدة بلادنا

نورسلطان-سانا

وصف رئيس كازاخستان السابق نورسلطان نزارباييف الأحداث التي شهدتها بلاده خلال الآونة الأخيرة بـ “الصادمة” مشيراً إلى أن الهجوم الذي تعرضت له من عصابات استهدف تدمير وحدتها وأسس الدولة فيها.

ونفى نزارباييف في كلمة اليوم إلى الشعب الكازخي نقلتها وكالة سبوتنيك “وجود صراع أو صدام” بين القيادة في كازاخستان واصفاً الأنباء بخصوص ذلك أنها “شائعات لا أساس لها إطلاقاً” مؤكداً أن الرئيس الحالي للبلاد قاسم جومارت توكاييف يتمتع بالسلطة الكاملة.

وحول التقارير التي زعمت مغادرته البلاد قال نزارباييف: “أنا رجل متقاعد وموجود في عاصمة كازاخستان ولم أغادر إلى أي مكان”.

وكان توكاييف أعلن في الخامس من الشهر الجاري حالة الطوارىء بعد اندلاع أعمال عنف وشغب راح ضحيتها عشرات الأشخاص من المدنيين والأمن الكازاخي وشارك فيها مجرمون وقتلة وتم لاحقاً رفعها عن العديد من المناطق بعد عودة الأمن والاستقرار إليها.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency