الشريط الأخباري

لافرنتييف: اجتماع أستانا أكد ضرورة القضاء على التنظيمات الإرهابية في سورية

نورسلطان-سانا

أكد ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية رئيس الوفد الروسي إلى الاجتماع الدولي السابع عشر بصيغة أستانا حول سورية أن اعتداءات التنظيمات الإرهابية في سورية زادت خلال الأشهر الأخيرة مشيراً إلى أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع على ضرورة القضاء على هذه التنظيمات بشكل كامل.

وقال لافرنتييف خلال مؤتمر صحفي بختام الاجتماع في العاصمة الكازاخية نورسلطان اليوم: مع تقييمنا الإيجابي عموما لتطور الأوضاع في سورية من حيث مدى الاستقرار لفتنا الانتباه إلى حقيقة أن الأشهر الأخيرة شهدت تصاعداً في الاعتداءات الإرهابية وخاصة من قبل فلول تنظيم “داعش” حيث يتعرض المدنيون وعناصر الجيش السوري والأشخاص الذين تمت تسوية أوضاعهم لعمليات إرهابية بشكل شبه يومي ولهذا اتفق المجتمعون على اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه الاعتداءات والقضاء على التنظيمات الإرهابية في سورية بشكل كامل.

وأوضح لافرنتييف أنه منذ انعقاد الاجتماع الدولي السادس عشر في تموز الماضي تم إنجاز عمل كبير حيث جرى تخفيف التصعيد في سورية وبفضل هذا الاثر الإيجابي قام نحو 12 ألف شخص بتسوية أوضاعهم في درعا وأكثر من 10 آلاف في دير الزور لافتاً إلى أنه تم خلال الاجتماع الحالي بحث عمل لجنة مناقشة الدستور بالتفصيل مع ممثلة المبعوث الخاص للأمين العام.

وأعرب المجتمعون عن أملهم بعقد الجولة السابعة حال توافر الظروف المناسبة.

على المجتمع الدولي وخاصة الدول الغربية المساهمة في عملية إعادة الإعمار في سورية ودعم عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم

وجدد لافرنتييف مطالبة روسيا المجتمع الدولي وخاصة الدول الغربية بالمساهمة في عملية إعادة الإعمار في سورية ودعم عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم بعد تهيئة الدولة الظروف اللازمة لذلك.

ورداً على سؤال لمراسل سانا حول استمرار الاحتلال الأمريكي لجزء من الأراضي السورية وعدم تنفيذ النظام التركي التزاماته بموجب تفاهمات استانا قال لافرنتييف: أؤكد أن موقف روسيا حيال هذه المسألة لم يتغير.. ندعو تركيا لاحترام سيادة سورية ووحدة أراضيها، الجانب التركي أعلن أنه يسعى لتنفيذ التزاماته لكن للأسف هذه العملية طالت لذلك لا نستطيع حتى الآن أن نرى نتائج الاتفاقات التي توصلنا إليها، ولا يجب أن ننسى أن أكثر من 90 بالمئة من منطقة إدلب تحت سيطرة تنظيم جبهة النصرة المدرج على قائمة الأمم المتحدة للكيانات الإرهابية معرباً عن أمل روسيا بأن يشهد العام القادم تخليص إدلب نهائياً من الإرهاب ومشدداً على أن ذلك سيتم “من خلال إجراءاتنا المشتركة في إطار صيغة أستانا”.

وأضاف لافرنتييف: الوضع مختلف مع أمريكا فهم يصرحون أنهم سيبقون لمدة غير محددة وهذا غير مقبول إطلاقاً، والحديث لا يجري فقط عن شمال شرق سورية بل عن منطقة التنف.. ونحن متأكدون أن الوجود الأمريكي هو الذي يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في سورية وواثقون بأن كثيراً من المشاكل يمكن حلها في حال خروج القوات الأمريكية.

انظر ايضاً

الرئيس الأسد يستقبل لافرنتييف