الشريط الأخباري

علماء روس بصدد رفع فاعلية العلاج الكيميائي ضد السرطان

موسكو-سانا

كشف أليكسي ششولكين أستاذ قسم علم الأدوية بجامعة بافلوف الطبية الحكومية في مدينة ريازان الروسية عن أن العلماء أكملوا دراسة آلية تأثير جسيمات حرة على إنتاج الخلايا السرطانية لبروتين ناقل “بي بروتين سكري” ما يخفض من فاعلية عمل الأدوية المضادة للأورام الخبيثة.

وقال ششولكين المشرف على الدراسة في حديث لوكالة تاس الروسية إن نجاح الدراسة سيسمح في المستقبل بتطوير الأدوية التي تزيد من فعالية العلاج الكيميائي ضد السرطان.

وأوضح ششولكين أنه في حال القيام بتحفيز نشاط كمية صغيرة من الجسيمات ذات الإلكترونات غير المزدوجة “الجسيمات الحرة” في خلية ما للورم الخبيث فإن ذلك يؤدي إلى تفعيل عملية تتسبب في تخليق بروتين “بي”  الناقل بصفته بروتينا مقاوما للعديد من الأدوية والذي يبدأ في إخراج عدد من المواد من الخلية بما في ذلك الأدوية المقاومة للأورام الخبيثة.

وأشار العالم الروسي إلى أن التقليل من حساسية الخلايا السرطانية للأدوية يعد حالياً من أهم المشكلات الرئيسية في علاج السرطان وقد تم اختبار آلية تأثير “الجسيمات الحرة” على إنتاج البروتين الناقل على خلايا سرطان الأمعاء حيث يمكن أن يصل معدل المقاومة للعلاج الكيميائي إلى 50 بالمئة.

ورأى ششولكين أن “الجسيمات الحرة” تتشكل باستمرار في جسم الإنسان وتلعب دوراً وقائياً ولا سيما في حال الإصابة بأمراض معدية وتسيطر على عملية تجديد الجسم أي إنها تعتبر مفيدة مع ذلك فإنه تحت تأثير عوامل خارجية مثل الأشعة فوق البنفسجية والتدخين أو الإشعاع أو تطور أمراض القلب والأوعية الدموية والالتهابات والأمراض المعدية وكورونا تتعطل آلية إنتاجها وتزداد كميتها إلى حد بعيد وخطير.

يذكر أن الدراسات بهذا الشأن أجريت عامي 2020و2021 على أساس منحة مالية خصصها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأسفرت عن الحصول على براءة الاختراع الخاص بإيجاد العوامل التي تحفز البروتين الناقل “بي بروتين سكري” بواسطة “الجسيمات الحرة”.