نداء من كلية الصيدلة للتوعية بمخاطر إساءة استعمال الصادات الحيوية

دمشق-سانا

أطلقت كلية الصيدلة بجامعة دمشق ونقابة صيادلة سورية اليوم نداء للتوعية بمخاطر إساءة استعمال الصادات الحيوية.

عميد كلية الصيدلة بجامعة دمشق الدكتورة لمى يوسف بينت في كلمة لها خلال يوم علمي نظمته الكلية أن البشرية تواجه حالياً خطراً كبيراً وهو ظهور سلالات جرثومية مقاومة لمضادات الميكروبات وهناك مسؤولية مضاعفة على الصيادلة لكونهم معنيين بإشكالية الصرف العشوائي لهذه المضادات دون وصفات طبية.

ودعت يوسف الصيادلة إلى التعامل مع المضادات كما يجري التعامل مع الأدوية النفسية لجهة التشدد في صرفها وإلى تضافر جميع المعنيين لاتخاذ إجراء صارم بهذا الاتجاه.

بدورها نقيب صيادلة سورية وفاء كيشي ذكرت أن هذا النداء موجه إلى كل المشافي والمستوصفات والعيادات لترشيد وصف الصادات وموجه أيضا إلى وزارة الزراعة لأهمية مراقبة الاستعمال العشوائي للصادات في مزارع الدواجن والأبقار وكذلك ضرورة توقف المزارعين وصناع الأغذية الحيوانية عن الاستعمال الروتيني للصادات كمحفز للنمو أو للوقاية من المرض في الحيوانات السليمة والتي تتسبب بوجود ترسبات في منتجات هذه الحيوانات لتنتقل بعدها إلى الإنسان وتهدد الصحة العامة.

وأضافت إن هذا النداء نابع من الحاجة إلى توعية المواطنين بمخاطر الاستخدام العشوائي للصادات الذي يحد من فاعليتها ويشكل خطراً يلامس حد الموت أحياناً ويرفع أيضاً من تكلفة فاتورة الاستشفاء مؤكدة أن التصدي لهذه المشكلة يجب أن يكون من الأولويات الوطنية وأن تتحد جهود الجميع لأنها تهدد الأمن الصحي والدوائي.

استاذ الجراثيم والمناعيات في كلية الصيدلة بجامعة دمشق الدكتور خليل القوتلي أوضح أن الصادات الحيوية تؤثر في مكونات الجملة المناعية أي في الكثير من آليات عمل الجسم وليس فقط فيما يخص عمليات الدفاع ومواجهة الجراثيم والفيروسات والأمراض الإنتانية وأيضا تؤثر في الاستقلاب العام ومراقبة الخلايا السرطانية مشيراً إلى أن الاستعمال العشوائي للصادات يؤدي إلى ظهور سلالات جرثومية مقاومة لها تتطلب استخدام أنواع أقوى وبالتالي تضرر الجملة المناعية.

بينما حذر الدكتور غسان شنان رئيس هيئة مخابر التحاليل الطبية في سورية من الاستخدام الجائر للصادات الذي يقضي بالدرجة الأولى على الأحياء الدقيقة والجراثيم المفيدة التي تعيش في الجهاز الهضمي للإنسان.

ويأتي إطلاق هذا النداء بالتوازي مع الأسبوع العالمي للتوعية بمخاطر إساءة استعمال الصادات الحيوية الذي تحييه دول العالم سنوياً بين الـ 18 والـ 24 من تشرين الثاني وتشمل المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفيروسات ومضادات الفطريات ومضادات الطفيليات وهي أدوية تستعمل للوقاية من الالتهابات التي تصيب الإنسان والحيوان والنبات ولعلاجها.

هيلانه الهندي

انظر ايضاً

راما الأحمد.. قصة طموح وإرادة تغلبت على مرضها وحققت حلمها الدراسي

حمص-سانا “لطالما اعتقدت أن الطريق شاق وصعب لكن إيماني القوي بذاتي كان دافعي للنجاح والتفوق …