الشريط الأخباري

معرضٌ توثيقي للجزيرة السورية مطلع القرن الماضي

الحسكة-سانا

ضم المعرض التوثيقي الذي احتضنته صالة المعارض في المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة خمساً وثمانين صورة توثق أنماط المعيشة للأهالي في الجزيرة السورية مطلع القرن الماضي.

المعرض الذي نظمته جمعية صفصاف الخابور الثقافية بالتعاون مع مديرية الثقافة وفرع اتحاد الكتاب العرب سلط الضوء على طرائق حياة أبناء الجزيرة في الزراعة واللباس التقليدي لمختلف المكونات الاجتماعية وحياة البداوة والترحال وبعض الأماكن والمواقع الأثرية والجغرافية وأنواع السلاح المستخدم آنذاك وصور لشخصيات اجتماعية ووجهاء من أبناء المنطقة.

وبين رئيس مجلس إدارة الجمعية أحمد الحسين في تصريح لمراسل سانا أن أهمية المعرض تأتي من خلال توثيق صورة الحياة عبر الصورة الفوتوغرافية التي يعود بعضها لقرن من الزمان التقطها بعض الرحالة والمستشرقين ومثلت جوانب عدة للحياة بأبعادها الاجتماعية والبيئية وصورت مراحل تطور المنطقة وتعد كنزاً سيتم توثيقه والسعي للتوسع به عبر جمع صور أخرى تقدم فهما أكثر غنى لهذه الأرض التي نعيش عليها وعاش عليها قبلنا أجدادنا.

وأشار الباحث خالد العطا الله المشارك في المعرض إلى أن مشاركته تتمثل بتقديم عدد من الصور المختلفة لأنماط المعيشة من أرشيف الباحث والمستشرق الألماني كوبنهايم الذي يزيد على 13 ألف صورة تصور مختلف جوانب الحياة خلال قرن مضى بهدف إطلاع الجمهور على طريق عيش أجدادنا على أرضنا الطيبة.

ومن المشاركين أوضح نزار الحسين أن أهمية المعرض تأتي من كونه التوثيقي الأشمل والأقدم لأساليب حياة أبناء الجزيرة السورية والذي يوضح للجمهور كيف كان أجدادنا يعيشون وماذا كانوا يلبسون وسبل عيشهم التي كانوا يعتمدون عليها إضافة إلى تقديم صور عن الأماكن البارزة في المحافظة كالأوابد الأثرية وبعض التجمعات البشرية والنواعير على نهر الخابور وغيرها من الصور.

الحضور أبدى إعجابه بما احتواه المعرض من صور جسدت تصوراً واسعاً لطريقة عيش الأجداد في منطقة الجزيرة والتي شكلت إرثاً حضارياً للفترة التي سبقت ظهور المدن الكبرى في هذه المنطقة مطلع القرن الماضي.

نزار حسن