التأثيرات الجانبية للأدوية.. أرقام وإحصاءات

دمشق-سانا

تتراوح شدة التأثيرات غير المرغوبة للأدوية من الطفح الجلدي إلى دخول المشفى والوفاة حسب منظمة الصحة العالمية التي تفيد بأن 10 بالمئة من المنتجات المبلغ عن تأثيرها تسبب هذا التفاعل السام للمرضى فيما 90 بالمئة المتبقية تفشل في علاج المرض ما يتسبب بعواقب وخيمة أيضاً على حد تعبيرها.

ووفقا لأرقامها توثق قاعدة بيانات وزارة الصحة 629 حالة تأثير غير مرغوب للأدوية منذ تفعيل نظام التيقظ الدوائي قبل أربع سنوات حيث ساهم الأطباء بالإبلاغ عن القسم الأكبر منها بنسبة 44 بالمئة يليهم الصيادلة بنسبة 28 بالمئة فيما أبلغ عن النسب المتبقية الممرضون والمرضى أو ذووهم.

رئيسة وحدة التيقظ الدوائي في مديرية الرقابة الدوائية بوزارة الصحة الدكتورة لندة حسين بينت لـ سانا أن الآثار الجانبية للأدوية المبلغ عنها سجلت بنسب أكبر لدى النساء بواقع 60 بالمئة مقارنة بالرجال فيما جاءت محافظة دمشق كمصدر أول للتقارير بنسبة 50 بالمئة تليها محافظة السويداء 10 بالمئة وطرطوس 6 بالمئة.

وانضمت سورية إلى برنامج منظمة الصحة العالمية للتيقظ الدوائي ومركز أوبسالا العالمي للرصد الدوائي في تشرين الأول من عام 2018 حين أطلقت وزارة الصحة حملة تعريفية في مشافيها بمفهوم التيقظ وأهمية الإبلاغ عن التأثيرات الجانبية للدواء كخطوة أولى لتنتقل بعدها للأطباء والصيادلة انتهاء بالمرضى.

ويمكن أن تظهر الآثار الجانبية عند تناول أي دواء لكن معظمها غير خطير وليس بالضرورة أن تظهر على كل مريض يتناول هذا الدواء وفق ما اوضحت الدكتورة لندة حسين التي أشارت إلى أن الأعراض الجانبية تكون معروفة ومتوقعة غالبا وتلاحظ مباشرة بعد تناول الدواء مثل حالات التحسس وبعضها يستغرق وقتاً أطول وتختلف شدتها من مريض لآخر.

رئيسة وحدة التيقظ لفتت إلى أن النشرة الدوائية المرفقة مع الدواء تتضمن معلومات أساسية يحتاجها المريض حول كمية الجرعة والآثار الجانبية وموانع استخدامه لكنها قد لا تحتوي على جميع المعلومات وينصح المرضى باستشارة طبيبهم المختص أو الصيدلاني في حال ظهور مشكلة أو في حال عدم الاستجابة للدواء من أجل تقييم الحالة وحل المشكلة.

وتتولى وحدة التيقظ الدوائي في مديرية الرقابة الدوائية مهمة رصد الآثار الجانبية للأدوية التي تسوق وتباع وتتلقى تقارير من المختصين في الرعاية الصحية والمرضى حول التأثيرات غير المرغوبة للأدوية وتوثقها ضمن قاعدة بيانات لتحللها وتكشف أي مشكلة متعلقة باستخدام الدواء كما ذكرت الدكتورة لندة مبينة وجود مسؤول عن التيقظ الدوائي في كل مشفى عام يرصد الحالات التي قد تظهر.

وتذكر لندة أن الهدف الأساسي لجميع إجراءات وحدة التيقظ الدوائي الحد من الآثار الجانبية للأدوية ورفع درجة السلامة الدوائية ونشر التوعية بهذا الخصوص.

ونبهت مسؤولة التيقظ في وزارة الصحة إلى رصد آثار جانبية بعضها خطير سببها تناول الدواء دون مشورة الطبيب المختص أو الصيدلاني داعية إلى الالتزام بالتوصيات المتعلقة باستخدام الدواء وعدم التوقف عن تناوله دون الرجوع إلى الطبيب الذي وصفه.

والتيقظ الدوائي هو العلم والأنشطة المتعلقة باكتشاف وتقييم وفهم الآثار الضارة أو أي مشكلة أخرى متعلقة بالأدوية والوقاية منها وفعلت وزارة الصحة نظام التيقظ الدوائي عبر وحدة متخصصة بمديرية الرقابة الدوائية في عام 2018 حيث عملت على تحقيق شروط البرنامج العالمي المتعلقة بالمكان والكادر البشري المناسبين وانتسبت له بنفس العام.

مالك عبدو

انظر ايضاً

الصحة العالمية توصي بدواءين جديدين لعلاج كورونا

جنيف-سانا أوصت منظمة الصحة العالمية بدواءين هما “بارسيسينيب” و”سوتروفيماب” لعلاج المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم …