التحول إلى الطاقة الشمسية خيارات متنوعة تلبي كل الاحتياجات

دمشق-سانا

يعتبر قطاع الطاقة من أهم القطاعات الحيوية في الاقتصاد ويشكل الدعامة الرئيسية للعديد من القطاعات الصناعية والزراعية وغيرها بسبب ارتفاع أسعار المشتقات النفطية وصعوبة تأمينها في ظل الحصار الجائر المفروض على سورية وهنا برزت أهمية إيجاد بدائل أخرى أقل تكلفة كالاعتماد على الطاقة الشمسية وذلك بالتزامن مع إجراءات حكومية تدعم التوجه نحو هذا الخيار كإحداث صندوق تمويل مشاريع الطاقات البديلة.

وبين الدكتور مصطفى حزوري نائب عميد كلية الهندسة الكهربائية لنشرة سانا الاقتصادية أهمية الطاقة المتجددة كمصدر رئيسي لتوليد القدرة الكهربائية ودعم الشبكة العامة مع توفر مصادر عدة للطاقة البديلة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الحيوية.

وأشار حزوري إلى أن سورية من البلدان التي تتوفر فيها مصادر طاقة متجددة وبمستويات عالية إذ أن الإشعاع الشمسي يمكن استثماره نحو 285 يوماً كل عام كما توجد مناطق ريحية يمكن تركيب عنفات ريحية فيها واستثمار طاقتها لتوليد الطاقة الكهربائية وبكميات اقتصادية مجدية.

ولفت حزوري إلى إنجاز العديد من الأبحاث في الكلية على مستويات مشاريع التخرج والماجستير والدكتوراه في مجال الطاقة المتجددة وفي قسم الطاقة الكهربائية أهمها ما يتعلق بالمشاكل التي يمكن أن تنشأ من خلال ربط مصادر الطاقات المتجددة على الشبكة والمجالات التي يمكن استخدام الطاقة البديلة فيها وخاصة القطاعات المنتجة كالزراعة والصناعة إضافة إلى الاستخدامات المنزلية لافتاً إلى أن اسطح كلية الهندسة مجهزة بألواح شمسية ترفد الشبكة العامة بالكهرباء ويمكن تعميم هذه التجربة في كل المباني الحكومية.

وتحدث عدد من العاملين في مجال تركيب الألواح ومنهم الخبير الفني صالح شعبان أن في السوق المحلية والعالم ككل نوعين من الألواح الشمسية السوداء والزرقاء وتعتبر الألواح السوداء أفضل لتوليد القدرة الكهربائية في الأجواء الغائمة وتسمى بتقنية “المونوكريستالين” مشيراً إلى أن العمر الفعلي للألواح يتراوح ما بين 15 و25 سنة وفق جودة التصنيع إضافة إلى الصيانة الدورية وفحص للديويد المصمم والمركب على كل لوح وان قوة الاستطاعة تتراوح بين 100 و800 واط حالياً وهناك تطور مستمر في هذا المجال.

وخلال جولتنا بالأسواق وجدنا أن الأسعار تتباين بين شركة وأخرى تبعا للمواصفات والاستطاعات المطلوبة فنجد أن تكلفة إنارة منزل وتشغيل الأدوات الكهربائية الأساسية من غسالة وبراد وشواحن تبدأ من 8 ملايين بينما يمكن أن تصل تكلفة خدمة مزرعة مع كامل تجهيزات الري والأجهزة المنزلية الأساسية إلى نحو 15 مليون ليرة بينما تقدم شركة أخرى عرضاً مخصصا لغايات الإنارة المنزلية فقط تكلفته تتراوح بين 2 مليون و4 ملايين ليرة وذلك بحسب الاستطاعة المطلوبة.

 أمجد الصباغ

نشرة سانا الاقتصادية

انظر ايضاً

تركيب 260 جهاز إنارة بالطاقة الشمسية في عدة شوارع بدمشق

دمشق-سانا نفذت محافظة دمشق أعمال تركيب 260 جهاز إنارة بالطاقة الشمسية في عدد من شوارع …