الاستيطان يكرس الاحتلال ويقطع أوصال الضفة الغربية

القدس المحتلة-سانا

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي توسيع عمليات الاستيطان في الضفة الغربية بهدف تقطيع أوصالها وتنفيذ مخططات الضم الاستعمارية في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن تطبيق قرارات الشرعية الدولية التي تؤكد عدم شرعية الاستيطان وتطالب بوقفه.

وقال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقريره الأسبوعي الصادر اليوم على موقعه الالكتروني إن الاستيطان يتوسع ويأخذ أبعاداً جديدة من شأنها أن تضع قيوداً ثقيلة على فرص إقامة الدولة الفلسطينية فهو لا يقف عند مخططات لإقامة وحدات استيطانية جديدة بل يتعدى ذلك نحو إقامة بنية تحتية تربط بين المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية وتلك المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وبين التقرير أنه رغم زعم الإدارة الأمريكية أنها تمارس ضغوطاً على سلطات الاحتلال لوقف الاستيطان أعلنت الأخيرة مخططاً لإقامة 3144 وحدة استيطانية جديدة لتوسيع 30 مستوطنة مقامة على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية وخاصة تلك المقامة على أراضي سلفيت وقلقيلية وبيت لحم ونابلس.

وأشار التقرير إلى أن الاحتلال أعلن مخططات لإقامة بؤر استيطانية على مساحات من أراضي بلدات أم برج وإذنا وصوريف والجبعة في بيت لحم كما أنه بدأ بإقامة بؤرة استيطانية على أراضي محطة الباصات في البلدة القديمة بالخليل.

ولفت التقرير إلى أن سلطات الاحتلال أعلنت مخططاً لمضاعفة عدد المستوطنين في منطقة الأغوار بالضفة الغربية مبيناً أن عدد المستوطنين في الأغوار ارتفع خلال السنوات الأخيرة ليصل إلى 13 ألف مستوطن يتوزعون على 38 مستوطنة.

وذكر التقرير أن قوات الاحتلال جرفت 10 دونمات من أراضي الفلسطينيين المزروعة بالزيتون في منطقة خلة النحلة في بيت لحم وجرفت الطريق الحيوي الواصل بين بلدة يعبد وضاحية مريحة في جنين ما سيؤثر على تنقل طلبة المدارس والجامعات والمزارعين كما جرفت طريقاً شمال شرق بلدة تياسير في الأغوار الشمالية مبيناً أن الاحتلال يحاول بشكل ممنهج تدمير الطرق التي تربط المدن والبلدات الفلسطينية.

وأفاد التقرير بأن قوات الاحتلال هدمت منزلاً في حي وادي الجوز بالقدس المحتلة ومنزلين في منطقة فرش الهوى وقرية سكة في الخليل وسلمت إخطارات بهدم عدة منازل ومنشآت زراعية في بلدتي سلوان وبيت سوريك في القدس وقريتي المنية وأرطاس في بيت لحم.

وأوضح التقرير أن المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم على مدن وبلدات الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال حيث اقتحموا منطقة العشارة في الخليل ومنعوا المزارعين من الوصول إلى أراضيهم واقتلعوا أكثر من 300 شجرة زيتون من أراضي بلدة المزرعة الغربية في رام الله واقتلعوا 100 زيتونة في بلدة جالود ونهبوا ثمار الزيتون من أراضي بلدات يتما وقريوت والناقورة وسبسطية ودير شرف في نابلس.

ولفت التقرير إلى استيلاء المستوطنين على مساحات من أراضي الفلسطينيين في مدينة أريحا بالأغوار الشمالية تمهيداً لإقامة بؤرة استيطانية.

انظر ايضاً

الاحتلال يخطط لمزيد من التوسع الاستيطاني في الضفة

القدس المحتلة-سانا يواصل الاحتلال الإسرائيلي توسيع عمليات الاستيطان في الضفة الغربية رغم مزاعم الإدارة الأمريكية …