الشريط الأخباري

معرض البناء الأول باللاذقية يلبي احتياجات قطاع السياحة والصناعة والسكن

اللاذقية-سانا

شهد معرض البناء الأول الذي اختتم أمس في اللاذقية حضوراً ومشاركة واسعة من قبل الشركات التي تعنى بتلبية الاحتياجات العمرانية السياحية والصناعية والسكنية المتنامية في الساحل السوري كما استقطب شريحة واسعة من رجال الأعمال والمهندسين والتجار والصناعيين والمهتمين بقطاع الإنشاء والتعمير.

واستطاعت 50 شركة محلية من كل المحافظات عرض كل ما هو جديد بقطاعات البناء والتشييد وتقنيات المياه والبيئة والحجر والرخام والدهان ومواد العزل وأنظمة الأمن والسلامة وغيرها وفق عدد من المشاركين وزوار المعرض الذين التقتهم سانا الاقتصادية.

وبينت منسقة الشركة المنظمة للمعرض ريتا خوري أن المعرض جاء تلبية لاحتياجات السوق العمرانية في الساحل السوري ويتميز بالمشاركة الواسعة للعدد الكبير من الشركات التي بلغت نحو 50 شركة من مختلف المحافظات تعمل في مجال مواد البناء التقليدية والحديثة وتقنيات التكييف والتدفئة والمياه والطاقة الشمسية والتي عرضت جميعها آخر مستجدات تكنولوجيا البناء ولوازمها وخاصة تلك التي تناسب مناخ الساحل السوري.

وقالت خوري إن المعرض جاء في ظل ظروف استثنائية تشهدها البلاد ليوجه رسالة واضحة أن سورية بخير والشعب السوري مصمم على إعادة إعمار ما دمرته الحرب الإرهابية.

وفي تصريحات لنشرة سانا الاقتصادية أوضح عدد من المشاركين ومنهم المهندس مهند خليل أن شركتهم تعرض آخر الصيحات في مجال مواد البناء والمصنعة من أفضل المواد بتركيبات كيميائية اوروبية متطورة ملائمة للمناخ الساحلي من حيث قدرة العزل الممتازة للحرارة والرطوبة والحريق والأصوات إضافة إلى كونها اقتصادية في كمية المواد وزمن التشييد وتكلفة اليد العاملة.

وتحدث كل من زينة علي وعبد الحفيظ العوم وعلي ديب ممثلي شركات لصناعة المطابخ والابواب أن شركاتهم تصنع كل انواع المطابخ المنزلية والمكتبية والفندقية والأبواب بأفضل المواصفات الفنية العالمية والمصنعة من الخشب أو من مواد صناعية مقاومة للحرارة والرطوبة وبأسعار مدروسة ومنافسة.

بدورها بينت المهندسة بتول طه ممثلة شركة لتنقية المياه عن قيام الشركة بعرض دراسة وتصميم وتنفيذ محطات معالجة المياه من مختلف المصادر وفق مراحل متعددة حسب نوعية المياه ومصدرها وتشمل جميع الاستخدامات الزراعية والمنزلية.

وبالنسبة للشركات العامة توجد الشركة العامة للبناء والتعمير بقوة في المعرض حيث يقول ممثلها المهندس محمد خير عبد الحق إن الشركة تعرض جزءاً من نماذج أعمالها المنجزة وأخرى قيد الانجاز في مختلف المحافظات السورية ومنها مبنى التأمينات الاجتماعية باللاذقية ومشروعا إسكان الشباب والادخار في مختلف المحافظات لافتا إلى ان اعمال الشركة تشهد قبولاً جيداً في الأسواق نظراً لاستخدامها أجود الخامات واحدثها في مجال البناء والتعمير والاكساء.

وأضاف.. إن المعرض فرصة للتعاون بين القطاعين العام والخاص ولعرض آخر التقنيات الحديثة في مجال البناء والاكساء وخاصة في مرحلة إعادة الإعمار والبناء التي تشهدها سورية.

وكان للوازم مشاريع الطاقة الشمسية نصيب في المعرض من خلال شركات متخصصة للطاقة الشمسية فبين المهندس محمد الطويل من احدى الشركات المشاركة أن الطاقة الكهروشمسية تقدم حلولاً جيدة وبديلة عن الطاقة الكهربائية التقليدية مع ميزات اقتصادية وبيئية مستدامة جيدة وقد أثبتت المنظومة جدارتها في الأسواق المحلية في تأمين الطاقة الكهروشمسية على مدار اليوم بشكل متواصل متمنياً تقديم تسهيلات وقروض ميسرة للراغبين في اقتنائها.

والتقت سانا عدداً من الزائرين فأكد أحمد حسن على أهمية اقامة المعارض التسويقية والمتخصصة كونها تمثل حلقة وصل بين المنتج والمستثمر وحتى المستهلك وتنقل له آخر المستجدات في مختلف المجالات مبدياً إعجابه بتجربة المنازل مسبقة الصنع نظراً لميزاتها الممتازة كقابليتها للعزل صيفاً وشتاء والتكلفة المادية المقبولة مقارنة بتكلفة المنازل التقليدية.

وشهد جناح الطاقة الكهروشمسية إقبالاً لافتاً فعبر ثائر ديب عن رغبته باقتناء هذه الأجهزة كونها توفر الطاقة الكهربائية على مدار اليوم بشكل مستدام كما أنها تمثل حلاً مناسباً وخاصة في ظل ازمة الوقود الحالية مشيراً إلى أن المعرض يقدم أسعاراً تشجيعية ومنافسة متمنياً تكرار هذه التجربة بشكل دوري.

أما أيمن سليمان فيقول.. إنه يشجع على اقتناء تقنية تنقية المياه المنزلية وإعادة تدويرها لاستخدامها في اغراض زراعية أو منزلية أخرى وفي ظل تفاقم أزمة المياه وتعرضها للتلوث.

ثناء شحرور

نشرة سانا الاقتصادية

انظر ايضاً

معرض البناء الأول باللاذقية يلبي احتياجات قطاع السياحة والصناعة والسكن