العشق بين التشرينين… أمسية شعرية في ثقافي الزهراء بحمص

حمص-سانا

جمعت الأمسية الشعرية التي احتضنها المركز الثقافي المحدث في حي الزهراء بحمص ثلة من شعراء وأدباء حمص المنضمين لمنتديات أدبية.

وقدم في الأمسية ملتقيات الياسمين السوري للإبداع وحمص الأدبي والقرداحة والركن الثقافي وصالون حمص الأدبي شعراء باحوا بقصائدهم التي استقت مواضيعها من عنوان الأمسية “العشق بين التشرينين”.

واستهل الأمسية الشاعر إبراهيم الهاشم بقصيدة “ابنة الصحراء” أهداها لتدمر عروس الصحراء بعد تحريرها من الإرهاب على يد بواسل الجيش العربي السوري الذي أعاد بريق حضارتها بعد ما شهدته من تدمير وتخريب ممنهج لآثارها كما ألقى وجدانية غزلية إلى الغالية التي تسكن وجدانه مدينة “حمص”.

وتغنى الشاعر غسان دلول بالشام عروس المجد وشامة على خد الزمان عبر زجلية “بواسل الغضب” وجيشها البطل يردع العدوان متحدياً الموت كما تشارك بزجلية غزلية باللهجة المحكية مع الشاعرة منى العسس تبادلاً فيها مناجاة الغزل والعتب.

وألقت الشاعرة عذاب رستم نثريات وجدانية حملت عناوين “في الخريف” و”عصي الاستقامة” و”فنجانه الممل” فاضت بمشاعر السلام والحب والحزن.

وحيا الشاعر عزيز سارة عبر زجلية باللهجة المحكية حملت عنوان “تشرينين” سورية معتبراً أنها قنديل القداسة وتاج المجد والأبجدية والحضارة الموغلة عمقا عبر التاريخ كما ألقى غزلية “لقاء بالصدفة” واصفاً سهرة جمعته بالمحبوبة عقب فراق وسفر دام سنوات.

وشبه الشاعر عبد الكريم مزنة بقصيدته “سورية الحسن” بحسناء جميلة وقصة خطتها أنامل كاتب مبدع وحكاية نصر بنت عروشها بصمودها كما شكا في غزلية “عيناك والهوى” من العشق ونار الحب التي أضنت فؤاده وأتعبت روحه.

ومجد الشاعر “بشار بلول” بقصيدته “أنت الأمين” تضحيات بواسل الجيش وبطولاته التي يسطرها على امتداد الجغرافيا السورية.

تخلل الأمسية عزف على آلة العود بأنامل الطفل الموهوب ريمون جونيه.

رشا المحرز

انظر ايضاً

زجليات مهداة لفيروز في مهرجان شعري بثقافي الزهراء بحمص

حمص-سانا حفل مهرجان عشاق فيروز الشعري الذي استضافه المركز الثقافي المحدث في حي الزهراء بحمص …