توءمة شعرية بين اتحاد الكتاب العرب ونقابة المعلمين

دمشق-سانا

شارك في المهرجان الشعري الذي أقامته جمعية الشعر في اتحاد الكتاب العرب بالتعاون مع نقابة المعلمين عدد من الشعراء من أعضاء اتحاد الكتاب العرب والمعلمين بأشكال شعرية مختلفة ومواضيع غلب عليها الحس الوطني وذكرى تشرين إضافة إلى مواضيع اجتماعية.

وألقى الشاعر منير الخلف عضو المكتب التنفيذي في اتحاد الكتاب العرب قصيدتين اقتصر فيهما على شعر الشطرين وعلى تقديم رؤى فكرية جديدة تخص التطور الاجتماعي وتدعو إلى المحبة.

الشاعرة إيمان موصلي نوعت بين الشطرين والنثر في نصوصها التي ألقتها ومجدت الجيش العربي السوري وانتصاراته وعبرت عن أهمية تشرين والكتابة عنه.

كما ألقت الشاعرة هيلانة عطا الله مقررة جمعية الشعر في اتحاد الكتاب العرب نصاً بأسلوب الشطرين اعتبرت أن الشهيد أهم ما يجب أن نقتدي به وهو متجدد فينا حتى تحرير كل الأراضي المغتصبة.

وتغنى الشاعر جمال القجة بالشام بقصيدة موزونة ألقاها بعاطفة صادقة ليسرد تاريخ دمشق النضالي وأثر التاريخ في نفوس المجتمعات المتعاقبة وقدرتها على الصمود.

والشاعر ابراهيم عباس ياسين رئيس فرع درعا لاتحاد الكتاب العرب ألقى قصيدة مليئة بالفلسفة الإنسانية والتعبير عن صعوبة الظلم وعن مدى ضرورة المحبة بين الناس.

وفي نصوصها تغنت الشاعرة رود مرزوق بحب الشام والشهيد وضرورة تخليده إضافة إلى الاهتمام بالوجدان والمحبة والوفاء بين الناس.

ودعا الشاعر سمير المطرود في قصيدة إلى الالتزام بالعهد وعدم الغدر وضرورة تقديس الشهادة والشام كونها رمزا للنضال والمقاومة والتصدي للمعتدين عبر الزمن.

وبين الشاعر غدير اسماعيل بنصه الشعري أن دمشق لا يمكن أن يصل إلى عزتها أحد وهي الجمال الكبير كما أشار إلى ضرورة الوفاء للوطن وحبه الكبير والتغني بجماله.

الشاعرة لينا حمدان لفتت في نصها إلى هموم إنسانية وأحلام لا بد من السعي لتحقيقها وضرورة التكافل الاجتماعي والانساني مع بعض الأحزان في النص.

وشرحت الشاعرة سمر تغلبي المواجع التي نعيشها في ظل الكذب والتآمر ودعت إلى الدفاع عن الكرامة معتبرة أن تشرين رمز أدبي مهم لا بد من ذكره دائماً إضافة للتغني بالشام.

الشاعر مجيب السوسي أمين سر فرع إدلب لاتحاد الكتاب العرب بدت دمشق أغلى ما في حياته عبر ما ألقاه من شعر موزون ثم تحدث عن التناقضات والقتل والظلم والغدر في ظل المؤامرات.

وفي كلمة له لفت رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور محمد الحوراني إلى عزم الاتحاد على الاستمرار بالتعاون مع نقابة المعلمين وهذه الظاهرة تدعم شخصية المثقف وتنمي حب الثقافة عند الطالب.

وفي كلمته نقيب المعلمين وحيد الزعل اعتبر الخطوة بالتعاون بين الكتاب والمعلمين ستنعكس على تنشيط الفعل الثقافي.

بدوره نقيب معلمي دمشق أشار إلى أهمية التعاون بين المعلم والأديب مؤكداً أنه من أهم ظواهر التطور.

أدارت المهرجان المعلمة فاطمة صوان وشمل أشكال الشعر وتميز بالإنسانية وحب الوطن.

محمد خالد الخضر- شذى حمود

انظر ايضاً

ملتقى شعري في درعا بمشاركة نخبة من المعلمين

درعا-سانا نظم فرع اتحاد الكتاب العرب في درعا بالتعاون مع فرع نقابة المعلمين اليوم ملتقى …