عــاجــل مراسل سانا في القنيطرة: استشهاد الأسير المحرر مدحت الصالح نتيجة استهدافه من قبل العدو الإسرائيلي برشقات من الرصاص أثناء عودته إلى منزله في موقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس المحتلة

كاتبات وشاعرات من حمص يطلقن (ملتقى فينوس الثقافي)

حمص-سانا

شهد المهرجان الشعري الذي أقامه المركز الثقافي المحدث بحي الزهراء في حمص اليوم تحت عنوان “أهلاً بالخريف” إطلاق أول نشاطات “ملتقى فينوس الثقافي”.

الملتقى الذي يضم مجموعة من الشاعرات والكاتبات معظمهن من الوسط التربوي تحدثت عنه الشاعرة “بهيجة خضور” مؤسسة الملتقى في تصريح لمراسلة سانا بأنه يهدف إلى إثراء الحركة الثقافية بحمص وإثبات دور المرأة في الشأن الثقافي إضافة إلى تشجيع المواهب الشابة الأدبية والفنية.

وقدمت “خضور” خلال المهرجان قصيدة عمودية بعنوان “أهلاً بالخريف” وصفت فيها شهر البدايات والنهايات وأول مطرة تتجدد فيها الحياة بينما قدمت الشاعرة “منى الريس” قصيدة نثرية غزلية استخدمت فيها الأسلوب البسيط المباشر للتعبير عن أحاسيسها وغاياتها.

الشاعر “طالب نجم” قدم قصيدة عمودية “تحية إلى نزار” ذكر فيها بالشاعر الكبير نزار قباني ومكانته الأدبية أما الشاعرة “فتون الحسن” عضو اتحاد الكتاب العرب فشاركت بقصيدة نثرية عنوانها “مرآة أيلول” تجلت فيها أزاهير الحلم ودروب الشوق والخيال وبدت فيها كأنها تخيط لأيلول ثوباً يرسم في البال الكثير من الأفكار والايحاءات.

وكان للشاعرة “صباح العبد الله” قصيدة نثرية وجدانية بعنوان “خريف العمر” لخصت فيها أمانيها بالإبحار بأحلامها السرمدية للوصول إلى شاطئ الأمان والحب الذي لطالما سعت إليه في حين قرأت الدكتورة مادلين طنوس قصيدة عمودية بعنوان “أيلول” تحكي عن شهر أيلول وانعكاسه على ذاتها.

وكان للقصيدة الغزلية حضورها في المهرجان حيث شارك الشاعر “محمد علي بلال” بقصيدة “أمل اللقاء” وصف فيها لحظة لقاء الحبيب وتفاصيلها الساحرة وقدمت الشاعرة “شهد ناصر” نصاً نثرياً بعنوان “حفنة روح” نسجت فيه قصة ألم ولوعة يحملها شهر أيلول وفي كل عام تعود مع عودته.

ومن المواهب الواعدة الشابة “وئام بعريني” قدمت خاطرة بعنوان “أهلاً بالخريف” والشابة “لمى خضور” التي شاركت بمقالة عن فصل الخريف بعنوان “فصول وميزان” تجلت فيها تناقضات هذا الفصل.

لارا أحمد