الشريط الأخباري

دراسة: البحيرات تحت سطح المريخ أشبه بالوحل

واشنطن-سانا

توصلت دراسة جديدة اعتمدت على بيانات من المركبة المدارية مارس إكسبريس التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية إلى أن ما كان يعتقد أنه بحيرات تحت سطح المريخ قد تكون في الحقيقة عبارة عن وحل.

وكشفت الدراسة التي قادها أديتيا خولر من كلية استكشاف الأرض والفضاء بجامعة ولاية أريزونا الأميركية وجيفري بلوت من مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة الفضاء الأميركية ناسا ونشرت في العدد الأخير من دورية رسائل البحوث الجيوفيزيائية أن تحليل العلماء لبيانات المركبة في العام 2018 وتفسيرهم للإشارات التي أرسلها الرادار من القطب الجنوبي للكوكب الأحمر بأنها تكشف عن بحيرة سائلة تحت سطح الأرض غير دقيق حيث أن الإشارات لم تكن مياها سائلة وقد تكون ناجمة عن طين جوفي أو معادن أو جليد ملحي وأن مظهرها يشبه الوحل.

وتمتد المناطق التي يفترض أصلاً أنها تحتوي على مياه سائلة من 6 إلى 12 ميلاً في منطقة صغيرة نسبياً من رواسب الطبقات القطبية الجنوبية المريخية وقام الباحثان في الدراسة الجديدة بتوسيع البحث عن إشارات لاسلكية قوية مماثلة على مدار 15 عاماً من بيانات مارس إكسبريس على كامل المنطقة القطبية الجنوبية للمريخ.