الغباش: ضرورة مواجهة الإجراءات القسرية التي تفرضها دول غربية على سورية لأسباب سياسية

دمشق-سانا

بمشاركة سورية تواصل جمعية الصحة العالمية أعمال دورتها الرابعة والسبعين افتراضياً في جنيف والتي بدأت في الـ 24 من الشهر الجاري وتستمر حتى الأول من حزيران القادم.

وخلال جلسة عقدت ظهر اليوم وجمعت وزراء الصحة في الدول الأعضاء في حركة دول عدم الانحياز قال وزير الصحة الدكتور حسن الغباش في كلمة له “إن جهود الحركة تزداد أهمية في ظل المتغيرات الدولية الراهنة وتداعياتها على قدرة دول الحركة على تنفيذ الأهداف ذات الصلة بالصحة في أجندة التنمية المستدامة للعام 2030 وتحقيق التغطية الصحية الشاملة”.

وأكد الدكتور الغباش ضرورة بذل المزيد من الجهود في المنابر الدولية ولا سيما منظمة الصحة العالمية لمواجهة الإجراءات القسرية أحادية الجانب التي تفرضها دول غربية على دول من الحركة لأسباب سياسية بحتة ومنها سورية.

وشدد وزير الصحة على أهمية مواصلة الدعم الذي تقدمه دول الحركة لموضوع متابعة الأوضاع الصحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان السوري المحتل وجهودهم المبذولة لحث منظمة الصحة العالمية على رصد تلك الأوضاع وتوفير المساعدة التقنية والصحية بما في ذلك تأمين اللقاحات اللازمة ضد فيروس كوفيد 19 للسوريين الرازحين تحت الاحتلال الإسرائيلي في الجولان السوري المحتل.

وكانت جمعية الصحة العالمية اعتمدت أمس قراراً لصالح الجولان السوري المحتل والأراضي الفلسطينية المحتلة شددت فيه على ضمان وصول لقاحات كوفيد 19 بشكل منصف وآمن وغير تمييزي لأبناء الجولان وللفلسطينيين في الأراضي المحتلة بما فيها القدس الشرقية بالتوافق مع أحكام القانون الدولي.

يشار إلى أن جمعية الصحة العالمية أعلى جهاز لاتخاذ القرار في منظمة الصحة العالمية وتجتمع مرة كل عام بمشاركة وفود من جميع الدول الأعضاء فيها ووظيفتها الرئيسية تحديد سياسات المنظمة وتعيين مديرها العام ومراقبة سياساتها المالية.

إيناس سفان

انظر ايضاً

في مؤتمرهم السنوي.. الصيادلة يطالبون برفع الراتب التقاعدي وتعديل قانون خدمة الريف

دمشق-سانا طالب المشاركون في المؤتمر العام لنقابة صيادلة سورية برفع قيمة تعويض تفرغ الصيدلاني