لاريجاني: سلوك الغرب تجاه سورية أدى لتصاعد حدة الإرهاب في المنطقة

طهران-سانا

أكد رئيس مجلس الشوري الإيراني علي لاريجاني أن الغرب أوجد ظروفا غير ملائمة في سورية ما أدى لاندلاع الازمات وتصاعد حدة الارهاب في المنطقة.

وقال لاريجاني في كلمة له امام الملتقى الدولي “غزة رمز المقاومة” الذي عقد اليوم في طهران تحت شعار /المقاومة السبيل الوحيد لتحرير القدس الشريف/ إن “أحد أسباب تنامي ظاهرة الإرهاب في المنطقة هو سلوك الغربيين تجاه دول المنطقة وعدم انتباههم الى انهم عندما يسيئون الى شعب ما ويحتلون بلده فإن ذلك سيرتد عليهم” مشيرا إلى أن الغرب قام بمهاجمة واحتلال افغانستان والعراق ولبنان وغزة ما ادى لايجاد ازمات خطيرة في المنطقة.

وتساءل لاريجاني فيما إذا كان الارهاب في المنطقة تراجع مع هذه الحملات والاحتلالات ام انه ازداد” مؤكدا أن المقاومة التي اعتمدتها الشعوب الاسلامية خلال العقود الاخيرة اسست لنوع من الصحوة التي اجتاحت حدود البلدان المختلفة.

وقال لاريجاني إن “المستقبل سيكون من نصيب الشعب الفلسطيني المقاوم وان موضوع غزة .. فضلا عن كونه يعكس مظلومية الشعب الفلسطيني فانه مصدر للفخر والاعتزاز” موضحا أن الشعب الفلسطيني لم يستسلم امام ضغوطات الكيان الصهيوني بل قاومها بقوة.

وشدد رئيس مجلس الشورى الإيراني على أن اجراءات الكيان الصهيوني في المسجد الاقصى مشينة كالسلوك الغربي الممنهج الرامي للقيام باجراء مسيء وسخيف في بعض البلدان ازاء شخصية النبي الاكرم عليه الصلاة والسلام وذلك من اجل الضغط على الروح المعنوية للمسلمين قائلا..انهم “لا يدركون بأنه كلما فرضوا المزيد من الضغوط على المسلمين أو قاموا بجرح مشاعرهم سيدفعونهم بذلك للمزيد من المقاومة”.

ويعقد الملتقى الدولي الخامس /غزة رمز المقاومة/ بمناسبة ذكرى انتصار المقاومة الوطنية الفلسطينية على الكيان الصهيوني الذي شن العدوان على قطاع غزة في 27/12/2008 ودام /22/ يوما ما أدى لاستشهاد نحو /1400/ فلسطيني معظمهم من الاطفال والنساء واصابة المئات بجروح.

ويناقش الملتقى الذي اقيم برعاية جمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني في طهران ووكالة /القدس/ للانباء خمسة محاور اساسية تشمل الفرص والتحديات التي تواجه المقاومة والافاق المستقبلية لمحور التسوية وتقييم معادلة المواجهة مع الكيان الصهيوني على مستوى المنطقة ومعادلة المقاومة والتسوية والتحالفات الدولية والقدس محور الوحدة في العالم الاسلامي.

شارك في الملتقى زهرا مصطفوي أمينة جمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني وحميد رضا دهقاني ممثل إيران في منظمة التعاون الاسلامي والسفير الفلسطيني في طهران صلاح الزواوي وممثلو حركات المقاومة الفلسطينية في فلسطين وغضنفر ركن ابادي سفير إيران السابق في لبنان ومجموعة من نواب مجلس الشورى الايراني وعدد من سفراء الدول الاسلامية في ايران.

وكان مجلس الشورى الإيراني أطلق على يوم /19/ كانون الثاني من كل عام اسم /غزة رمز المقاومة/.

انظر ايضاً

لاريجاني: إيران سبقت الكثير من الدول في مكافحة فيروس كورونا

طهران-سانا أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني أن إيران سبقت الكثير من دول …