حملتا تشجير بالقنيطرة واللاذقية بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

القنيطرة-اللاذقية-سانا

بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة وتحت عنوان “بنقدر” نظمت مؤسسة أولمبياد الخاص السوري وجمعية نور للإغاثة والتنمية بالتعاون مع محافظة القنيطرة حملة تشجير في موقع الحرية بمشاركة عدد من ذوي الإعاقة ومتطوعي جمعية نور للتنمية والإغاثة.

وأكد أحمد عيد عضو المكتب التنفيذي في المحافظة عن قطاع الزراعة في تصريح لمراسل سانا أن الحملة تمت بالتعاون مع مديريتي الشؤون الاجتماعية والعمل والزراعة مشيراً إلى ضرورة الاهتمام بذوي الإعاقة وتشجيعهم وتحفيز قدراتهم والإيمان بأنهم قادرون على العطاء والإنتاج والمساهمة في بناء الوطن.

من جهة أخرى أوضح المدير الوطني للأولمبياد الخاص السوري طلال برنيه أن فئة ذوي الإعاقة أصبحت تنال كل الاهتمام والرعاية بهدف دمجهم بالمجتمع ليكونوا فاعلين فيه ومنتجين لافتاً إلى أن مساهمتهم اليوم تعبر عن امتلاكهم قدرات وإمكانيات يمكن استثمارها وتفعيلها.

وأشار مدير الزراعة بالقنيطرة المهندس أحمد ذيب في تصريح مماثل إلى أن المديرية قدمت للحملة غراساً حراجية متنوعة بعد تجهيز الموقع المخصص لزراعتها تحقيقاً لخطة المديرية بإعادة تحريج كل المواقع الحراجية التي تعرضت للاحتطاب والضرر لإعادة الغطاء الأخضر إلى سابق عهده.

شارك في حملة التشجير محافظ القنيطرة عبد الحليم خليل وفعاليات رسمية وأهلية في المحافظة.

وفي اللاذقية قامت مؤسسة الأولمبياد الخاص السوري بالتعاون مع الاتحاد الرياضي العام ومديرية الحراج باللاذقية بحملة تشجير في موقع بيت حليبية التابع لقسطل معاف في محافظة اللاذقية.

وقالت هيام صالح مسؤولة مؤسسة الأولمبياد الخاص السوري فرع اللاذقية في تصريح لمراسلة سانا إن جميع المشاركين بالحملة هم من الرياضيين الأبطال الحائزين على جوائز دولية ومنهم عليا بريمو حائزة على جائزة ذهبية بالجري وفاطمة شما الحائزة على الذهبية بريشة الطائرة ونورما سفكوني الحائزة على الذهبية برمي الكرة الحديدية في بطولة العالم الأخيرة المقامة في أبو ظبي وغيرهم من الأبطال من ذوي الإعاقة.

وأضافت إن هذه المشاركة تأتي للتعبير عن أهمية الشجرة ودعوة للجميع للمشاركة في إعادة تشجير المناطق المحروقة.

المهندسة عبير زبوط رئيسة شعبة التحريج والمشاتل في دائرة الحراج في مديرية الزراعة باللاذقية أوضحت أن مثل هذه الحملات مهمة جداً لتوعية المواطنين بأهمية الشجرة وخصوصاً في محافظة اللاذقية المشهورة بالغطاء الأخضر وأن حملات التشجير عادة تبدأ في بداية شهر تشرين الثاني وحتى أواخر شهر آذار وأن عدد الغراس التي تم زرعها اليوم هو 300 غرسة من الأنواع المتوافرة في مشتل الهنادي من أنوع الخرنوب والصنوبر الثمري.

بدورها لفتت المهندسة لطيفة قاسم من وحدة الإرشاد الحراجي إلى أن هذه الحملة تأتي ضمن فعاليات حملات التشجير التي تقوم بها مديرية الزراعة باللاذقية بشكل دوري ولكن تتميز بمشاركة أبطال من ذوي الإعاقة.

بدورها المهندسة صبا غضبان من وحدة السياحة البيئية عبرت عن أهمية مشاركة ذوي الإعاقة بحملة التشجير والتي أعطت أهمية كبرى لحملات التشجير وإعادة الغطاء النباتي كما كان سابقاً.

انظر ايضاً

فعالية بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة بالسويداء

السويداء-سانا نظم المجلس الفرعي للأشخاص ذوي الإعاقة بالسويداء اليوم فعالية على مسرح قصر الثقافة بمناسبة …