بعد التمديد.. ناخبون يواصلون الإدلاء بأصواتهم في مراكز دمشق

دمشق-سانا

مع تمديد فترة الاقتراع لانتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث يواصل السوريون توافدهم إلى المراكز لممارسة حقهم الانتخابي باختيار ممثليهم وإعطاء صوتهم للأشخاص القادرين على نقل همومهم واحتياجاتهم والعمل على تذليلها في الأيام القادمة.

ففي المركز الانتخابي بمديرية مالية دمشق أشار رئيس المركز رواد دحدل في تصريح لمندوب سانا إلى الإقبال الذي شهده المركز من قبل المواطنين قبل صدور قرار التمديد واستمراره حتى الآن مع الالتزام بتطبيق كل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

وحول مراحل الانتخاب أشار بسام العلي رئيس مركز انتخابي في وزارة المالية إلى أن الناخب يمارس حقه في الانتخاب بموجب بطاقته الشخصية أو العسكرية ويتم تسليمه مغلفاً موقعاً عليه من قبل رئيس لجنة مركز الانتخاب ومختوماً بخاتم اللجنة ثم يدخل غرفة الاقتراع السرية ويضع ورقة الاقتراع في المغلف المختوم ثم في الصندوق ويتم تدوين اسم المقترع في سجل انتخاب المركز ثم يضع أصبعه في الحبر السري.

وفي مركز اتحاد الحرفيين الانتخابي أشار عصام الزيبق رئيس الاتحاد إلى أن العملية الانتخابية تسير بيسر وسهولة وشهد المركز إقبالاً من الحرفيين من جميع المناطق للمشاركة في الانتخابات وإعطاء صوتهم لمن يستحق ما يدل على الوعي والحالة الديمقراطية التي تعيشها سورية رغم الظروف التي مرت بها لأن الانتخابات تعبير عن إرادة الحياة لافتاً إلى أن إقبال الناخبين مستمر حتى الآن.

وبعد وضعها الظرف في صندوق الاقتراع داخل مركز اتحاد الحرفيين شددت همسة عبد القادر على أن المشاركة بالانتخابات واجب على كل مواطن بينما أبدى يوسف محمد سعادته بالمشاركة والتعبير عن رأيه بكل صراحة واختيار المرشح الذي يريده.

وأكد الناخب زكريا بسيط أن أداءه هذه المهمة كمواطن يسهل الطريق لإنجاز الحقوق الدستورية ووصول الأعضاء إلى المجلس بشكل مؤسساتي قانوني بينما أشار فراس الكعدي إلى أن المشاركة بالانتخابات تؤكد حقه في اختيار من يوصل صوته تحت قبة المجلس.

وفي المركز الانتخابي بقاعة رضا سعيد في جامعة دمشق أكد عدد من المواطنين أن مشاركتهم في الانتخابات مسؤولية وواجب وطني لاختيار من يمثلهم بشكل حقيقي ولا سيما لجهة دور مجلس الشعب بالجانب الرقابي ومحاسبة المقصرين على مستوى الوزارات أو الحكومة ككل حسب تصريح المهندس جابر قيسانية لمندوبة سانا مبيناً أنه منح صوته للمرشح ذي الكفاءة العلمية العالية والمصداقية ومن يشعر بحال المواطنين ويدافع عن حقوقهم.

ورأت روعة حسين بعد إدلائها بصوتها في المركز أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق مجلس الشعب في المرحلة القادمة ولا بد من اختيار فئة الشباب لأنهم عصب النمو والتطور لأي بلد وأن انتخابات اليوم تعبر عن الديمقراطية وتؤسس لمرحلة مهمة في تاريخ سورية وإعادة إعمارها.

من جهته اعتبر المهندس يامن ملا عثمان أن الانتخابات تأتي استمراراً لمسيرة الانتصار التي بدأها الجيش العربي السوري وأن المشاركة الفاعلة والإقبال الكبير على الانتخابات يجسدان شكلاً من أشكال الصمود ويوجهان صفعة قوية للمتآمرين على الشعب السوري.

وأكدت المسؤولة والمشرفة على مركز قاعة رضا سعيد الانتخابي خولة بشارة أن العملية الانتخابية تسير بشكل ميسر وتم اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا حيث تم تعقيم المراكز الانتخابية بالجامعة وتأمين الكمامات ومواد التعقيم سواء بالنسبة للناخبين أو القائمين على الصناديق والتأكيد على التباعد المكاني بين الناخبين معربة عن أملها في أن يكون الناجحون بمستوى المسؤولية التي أعطاهم إياها القانون والدستور.

انظر ايضاً

وزير العدل: تراجع نسبة المشاركة في انتخابات مجلس الشعب يعود إلى وباء كورونا ووجود سوريين في الخارج

دمشق-سانا بين وزير العدل القاضي هشام الشعار أن عدد من يحق لهم الاقتراع وفق سجلات …